قالت مصادر للجزيرة إن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية أصبحوا على بعد ثلاثة كيلومترات شرق مدينة تل أبيض شمال الرقة السورية، وسط نزوح الآلاف من السكان باتجاه تركيا التي أعربت عن قلقها من تقدم الأكراد في المنطقة.

وأكد المتحدث باسم الوحدات الكردية أن مقاتليها اشتبكوا مع تنظيم الدولة الإسلامية على مقربة من مدينة تل أبيض على الحدود مع تركيا، بعد سيطرتهم على بلدة سلوك بريف الرقة.

وقال القائد الكردي حسين خوجر لوكالة الصحافة الفرنسية إن الاشتباكات تدور الآن على مشارف تل أبيض على بعد خمسين مترا من المدينة، مضيفا أن "الاشتباكات تدور على أول حاجز للمدينة على أطرافها"، وأن تنظيم الدولة "فجر جسرين بالقرب من تل أبيض".

من جهته قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن الأكراد وصلوا إلى مدخل المدينة من الطرف الجنوبي الشرقي ولكن لم يدخلوا المدينة حتى اللحظة، مضيفا أنه لا يوجد تقدم من الجهة الجنوبية الغربية.

وجاء هذا التقدم بمساندة طائرات التحالف الدولي التي قصفت مواقع التنظيم في المدينة الواقعة في ريف الرقة شمالي شرقي سوريا.

لكن مصادر في التنظيم نفت صحة أن يكون مقاتلو وحدات الحماية الكردية قد بسطوا سيطرتهم على سلوك، وأضافت المصادر أنه لم يدخل أي من المقاتلين الأكراد البلدة حتى الآن، وأنهم التفوا حولها.

يشار إلى أن السيطرة على تل أبيض من شأنها أن تساعد الأكراد على ربط المناطق التي يسيطرون عليها في شمالي سوريا، ويقطعون طرق الإمداد الرئيسية لمدينة الرقة، معقل التنظيم.

وقد أدت المعارك والقصف الجوي لطائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، في تل أبيض إلى نزوح الآلاف باتجاه الحدود التركية.

وقال مراسل الجزيرة أمير العباد إن السلطات التركية سمحت بدخول آلاف النازحين الذين يصل تعدادهم نحو عشرة آلاف.

وأوضح أن السلطات التركية عملت على تجهيز الفرق الطبية والمياه لاستقبال النازحين من منطقة تل أبيض.

أردوغان يعتبر سيطرة أكراد سوريا على مناطق واسعة ليس مؤشرا جيدا ويهدد تركيا بالمستقبل (الجزيرة)

قلق تركي
من جانبه أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -اليوم الأحد- عن قلقه من تقدم القوات الكردية في منطقة تل أبيض، مشيرا إلى أنها تشكل تهديدا لتركيا في المستقبل.

وقال أردوغان للصحفيين -على طائرته الرئاسية أثناء عودته من أذربيجان- إنه يتم استهداف عرب وتركمان خلال تقدم القوات الكردية، واعتبر سيطرتها "ليس مؤشرا جيدا"، موضحا أن ذلك "قد يؤدي إلى إنشاء كيان يهدد حدودنا".

المصدر : الجزيرة + وكالات