أكد مصدر رسمي يمني لمراسل الجزيرة وجود استياء شديد لدى الوفد الحكومي من تصريحات الموفد الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بأن مشاورات جنيف حول أزمة اليمن ستتم بين كيانات سياسية، في حين أكد مصدر بجماعة الحوثي أن المشاورات ستنطلق غدا.  

وقال المصدر الرسمي إن مشاورات جنيف لن تتم إلا بصيغة تلحظ كونها تجري بين الحكومة الشرعية والمتمردين الحوثيين وحلفائهم، كما كشف عن عقد اجتماع بين وفد الحكومة وولد الشيخ الليلة، وأن قرارات هامة ستتخذ بناء على نتائج هذا اللقاء.

وكان بيان لولد الشيخ قال فيه إن المشاورات التي ستنطلق غدا ستشمل كيانات سياسية تضم المؤتمر الشعبي العام وحلفاءه، وحركة أنصار الله (جماعة الحوثي) وحلفاءها, بالإضافة إلى أحزاب اللقاء المشترك وممثلين عن الحراك الجنوبي.

من جهة أخرى، أكد قيادي في جماعة الحوثي لوكالة الأنباء الألمانية اليوم الأحد أن مشاورات جنيف ستعقد في الوقت المحدد لها غدا، مضيفا أن الجماعة وافقت على عقد الاجتماع من أجل "إنهاء إزهاق أرواح اليمنيين".

وكان مراسل الجزيرة في جنيف قد نقل عن مصادر مطلعة أن طائرة الأمم المتحدة المكلفة نقل الوفد الممثل لتحالف جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، تأخرت عن الإقلاع من صنعاء أمس بسبب خلافات بين الجانبين على عدد أعضاء الوفد الممثل لهما، حيث أصر الرئيس المخلوع على رفع عدد أعضاء الوفد إلى أربعين بدلا من سبعة.

ويضم وفد الحكومة سبع شخصيات، كما سيشارك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في افتتاح المشاورات التي ستكون مغلقة، حسب ما أفاد به متحدث باسم المنظمة الدولية.

وسبق أن تأجل مؤتمر جنيف بشأن الأزمة اليمنية بعدما كان مقررا يوم 28 مايو/أيار الماضي بسبب رفض الحكومة اليمنية الذهاب إلى المشاورات قبل انسحاب الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات