بدأ النائب السابق الكويتي المعارض مسلم البراك اليوم السبت إضرابا عن الطعام بعيد اعتقاله وسجنه تنفيذا لحكم قضائي نهائي بحبسه عامين بتهمة الإساءة لأمير البلاد.

وقال المحامي محمد عبد القادر الجاسم إن موكله بدأ إضرابا عن الطعام بدءا من ظهر اليوم بعيد وضعه في زنزانة انفرادية في السجن رقم اثنين المخصص للمحكومين بالإعدام في قضايا المخدرات.

وحسب تعبير الجاسم، فإن وضع النائب السابق في زنزانة انفرادية في سجن مخصص للمحكومين بالإعدام هدفه "إيذاؤه نفسيا", إذ جرت العادة أن يوضع المحكومون في قضايا من هذا النوع بـ"عنبر أمن الدولة" في السجن المركزي.

وكانت فرقة من المباحث وأمن الدولة اعتقلت فجر السبت الأمين العام لحركة العمل الشعبي (حشد) مسلم البراك مع عشرة أشخاص -منهم أقارب له- في مزرعة بمنطقة صباح الناصر في محافظة الفروانية جنوبي الكويت.

وقال الجاسم إن الأشخاص الذين اعتقلوا مع البراك أخذوا إلى إدارة المباحث الجنائية. وأفاد موقع إلكتروني كويتي بأن هؤلاء اعتقلوا إثر مشادة مع عناصر المباحث أثناء عملية اعتقال النائب السابق.

وكان البراك بث أول أمس الخميس كلمة مصورة له من داخل ديوانه أبدى فيها استعداده لتسليم نفسه, بيد أنه اشترط "تنفيذا قانونيا" للحكم الصادر ضده الذي وصفه بـ"السياسي".

وكانت محكمة التمييز في الكويت أيدت الشهر الماضي حكما استئنافيا صدر في فبراير/شباط الماضي بسجن البراك عامين مع الشغل والنفاذ بتهمة "العيب في الذات الأميرية"، ووجهت النيابة العامة هذه التهمة للبراك بناء على خطاب ألقاه عام 2012 وتضمن انتقادات للسلطات.

وكان البراك وآخرون عارضوا بشدة تغيير قانون الانتخاب في ذلك العام, واعتبروا أن الهدف من تغييره حرمانهم من الفوز بالأغلبية في البرلمان، كما أنه شارك مع معارضين آخرين في احتجاجات فرقت بعضها الشرطة.

المصدر : وكالات