الجزيرة نت-الخرطوم

أطلقت قوى المعارضة السودانية الموقعة على وثيقة نداء السودان حملة أطلقت عليها "ارحل" تدعو إلى وقف الحرب في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وطالبت هذه القوى -ومن بينها حزب الأمة القومي والحزب الشيوعي والجبهة الثورية- بتكوين لجنة وطنية عريضة لوقف الحرب وتحقيق السلام في البلاد.
 
واتهم بيان صادر عنها -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- الحكومة بقصف المدنيين واستهدافهم في مناطق الصراع المختلفة، ودعا لتدخل دولي عاجل لتقديم المساعدات الإنسانية وإنهاء معاناة الملايين الذين شردتهم الحرب من مساكنهم.
 
ووفق البيان، فإن حملة ارحل لوقف الحرب تهدف إلى المساهمة في توسيع قاعدة التضامن مع متأثري الحرب في كافة أنحاء الوطن، وكشف الانتهاكات التي قال إن النظام يرتكبها في عدة ولايات سودانية.
 

من ملصقات حملة نداء السودان لوقف الحرب (الجزيرة نت)

كما تهدف الحملة -وفق البيان- إلى توسيع الكتلة الجماهيرية الداعية لوقف الحرب والانتهاكات كأولوية وطنية ومدخل لحل قضايا السودان وتحقيق السلام والتحول الديمقراطي فيه.
 
حملة مستمرة
وقالت الأمينة العامة لحزب الأمة القومي سارة نقد الله إن الحملة لن تتوقف إلا بوقف الحرب والانتهاكات التي ترتكب بحق المواطنين السودانيين.
 
واتهمت نقد الله الحكومة بارتكاب جرائم عبر قوانين تنتهك حقوق الإنسان في السوداني، مشيرة إلى أن الحملة لن تتوقف حتى يسقط النظام. 
 
من جهته، اعتبر ممثل تحالف قوى المجتمع المدني بابكر أحمد الحسن الحملة بداية لعمل كبير سيسهم في وقف الحرب التي "تساهم هي الأخرى في استمرار نظام الحكم بالبلاد".
 
أما ممثل تحالف قوى الإجماع الوطني مستور أحمد مستور فأكد وجود تنسيق بين كافة فصائل المعارضة لأجل وقف الحرب وإسقاط النظام، لافتا إلى "الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها الحكومة بحق المواطن السوداني والأبرياء في مناطق الحرب".

بابكر أحمد الحسن: الحرب تساهم في استمرار النظام ولا بد من وقفها (الجزيرة نت) 

وكانت الحركة الشعبية قطاع الشمال اتهمت الجيش السوداني اليوم السبت "بقصف قرى بولاية النيل الأزرق، مما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين".
 
وقالت في بيان للناطق الرسمي باسمها أرنو نقولتو لودي تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن المعارك التي دارت بين قواتها والجيش الحكومة منذ أمس الجمعة دفعت سلاح الجو السوداني لقصف مدينة ود أبوك جنوب الولاية، مما أسفر عن "مقتل عشرات الرعاة والمدنيين".

وسبق أن أطلق قوى تحالف نداء السودان المرحلة الأولى من حملة ارحل في أبريل/نيسان الماضي لمقاطعة الانتخابات التي جرت بالبلاد في منتصف الشهر ذاته.

وكانت فصائل من المعارضة المدنية والمسلحة وقعت بأديس أبابا في 3 ديسمبر/كانون الأول الماضي وثيقة أطلقت عليها نداء السودان للإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير تتضمن أربعة محاور أساسية، هي "القضايا الإنسانية والحروب والنزاعات، والقضايا المعيشية والراهن السياسي، وقضايا والحور والحل السياسي الشامل والانتقال نحو الديمقراطية وآليات العمل".

المصدر : الجزيرة