انطلقت اليوم مسيرات رافضة للانقلاب في عدة محافظات مصرية، في "أسبوع ثوري" جديد تحت شعار "بسواعدنا نسترد ثورتنا"، طالبت بإنهاء حكم العسكر ونددت بأحكام الإعدام الصادرة ضد الرئيس المعزول محمد مرسي والمئات من معارضي الانقلاب.

ففي الإسكندرية شمالي البلاد، خرجت مسيرات مناهضة للانقلاب في مناطق مختلفة بالمحافظة، استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية رفع خلالها المشاركون شعار رابعة، كما رددوا هتافات تطالب بعودة مرسي إلى منصبه.

كما نظم رافضو الانقلاب مسيرات في حي المطرية شرق القاهرة نددت بحكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة، ووقف التعذيب داخل السجون ومقار الاحتجاز.

وفي محافظة القليوبية، خرجت مظاهرات ردد خلالها المشاركون هتافات تطالب برحيل السيسي وعودة الشرعية المنتخبة، ورفع المحتجون شعار رابعة، وطالبوا بوقف تنفيذ أحكام الإعدام بحق المئات من رافضي الانقلاب.

كما خرجت مظاهرات في شبرا الخيمة وأبو النمرس وكرداسة والمنصورية والهرم بمحافظة الجيزة، رفعت شعارات رابعة وصورا "لشهداء" الثورة والرئيس المعزول، ورددت هتافات تطالب برحيل حكم العسكر، والقصاص من قتلة الثوار، وبممارسات وزارة الداخلية وبتردي الأوضاع الاقتصادية.

وتشهد محافظات مصرية عدة مظاهرات يومية للتنديد بالانقلاب العسكري الذي وقع في 3 يوليو/تموز 2013، والذي قاده وزير الدفاع وقتها الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، وأطاح بالرئيس مرسي أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد.

ومنذ ذلك الوقت تشن السلطات حملة اعتقالات وملاحقات بحق قياديي جماعة الإخوان المسلمين، إذ زجت بالآلاف منهم في السجون وأصدرت أحكاما بإعدام مئات منهم.

وفي 16 مايو/أيار الماضي، أصدرت محكمة مصرية قرارا بإحالة أوراق 122 إلى المفتي لاستطلاع الرأي في إعدامهم، من بين 166 متهما في قضيتي "اقتحام السجون" و"التخابر".

ومن أبرز المحالة أوراقهم الرئيس المعزول مرسي، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي والمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، والقياديون في الجماعة سعد الكتاتني وعصام العريان ومحمد البلتاجي.

المصدر : الجزيرة