مسلحون يقتحمون قنصلية تونس بطرابلس ويحتجزون موظفيها
آخر تحديث: 2015/6/12 الساعة 18:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/12 الساعة 18:22 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/25 هـ

مسلحون يقتحمون قنصلية تونس بطرابلس ويحتجزون موظفيها

أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن مسلحين اقتحموا -اليوم الجمعة- القنصلية التونسية في العاصمة طرابلس واحتجزوا عشرة من موظفيها.

وأضاف المراسل محمود عبد الواحد أن وزارة الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني الليبية لم تؤكد أو تنف عملية الاحتجاز, مشيرا إلى أن عمليات احتجاز مماثلة وقعت في السابق كان الهدف منها في الغالب الضغط على دول أخرى كي تفرج عن ليبيين محتجزين لديها.

وتابع أنه ليس هناك بعد ما يؤكد وجود رابط بين احتجاز الموظفين التونسيين ومحاكمة القيادي في عملية فجر ليبيا وليد القليب أمام القضاء التونسي.

وأكدت الخارجية التونسية احتجاز الموظفين العشرة, ووصفت اقتحام القنصلية واحتجاز العاملين فيها بأنه "اعتداء سافر على السيادة التونسية".

وأضافت الوزارة في بيان أن ما حدث اليوم "انتهاك صارخ للقوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية  الضامنة لسلامة وأمن الموظفين والبعثات الدبلوماسية والقنصلية". ودعت التونسيين إلى عدم السفر إلى ليبيا إلا في حالة الضرورة القصوى, كما حثت التونسيين المقيمين في ليبيا على توخي الحذر.

من جهته قال مدير مكتب الجزيرة في تونس لطفي حجي إن هناك من يربط عملية الاحتجاز بمحاكمة القيادي الليبي وليد القليب الذي تم إيقافه الشهر الماضي في تونس. ويواجه القليب تهما تتعلق باحتجاز تونسيين وليبيين في ليبيا.

وكانت قوة عسكرية في طرابلس قد احتجزت الشهر الماضي عشرات التونسيين, وبررت احتجازهم بعدم امتلاكهم وثائق الإقامة الخاصة بهم, وأطلقت سراحهم لاحقا.

وجاء احتجاز هؤلاء بعيد اعتقال السلطات التونسية وليد القليب بناء على تهم تشمل "الإرهاب". وكانت تونس أعلنت في مارس/آذار الماضي عن تعيين قنصل عام لها في العاصمة الليبية.

يشار إلى أن دبلوماسيين تونسيين اثنين تعرضا للاختطاف سابقا في طرابلس وتم الإفراج عنهما صيف العام الماضي, ولا يزال تونسيان آخران قيد الاحتجاز في ليبيا. كما أنه لم يتم التأكد بعد بشكل حاسم من مصير الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري اللذين اختفيا في شرقي ليبيا في خريف عام 2014.

وقالت الحكومة المنبثقة عن مجلس النواب الليبي المنحل المنعقد في طبرق شرقي ليبيا إن الصحفيين قتلا بيد مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في إحدى ضواحي مدينة درنة. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات