قال مراسل الجزيرة إن معارك كرّ وفر ما زالت تدور في أطراف مطار الثعلة العسكري بمحافظة السويداء جنوب سوريا، في حين شنت طائرات النظام عشرات الغارات على مناطق في درعا وحلب، بينما أدت المناوشات في قرية قلب لوزة بريف إدلب إلى مقتل 23 شخصا على يد جبهة النصرة.

وأكد مراسل الجزيرة في درعا محمد نور أن معارك كرّ وفرّ ما زالت تدور في أطراف مطار الثعلة العسكري، بعد أن تمكنت قوات النظام السوري من استعادة المساحات التي خسرتها داخل المطار غربي السويداء.

وأضاف أن قوات المعارضة شنت عدة هجمات للسيطرة على بلدة الدارة القريبة من المطار، ولقطع خطوط الإمداد عنه، بينما شن النظام أكثر من سبعين غارة جوية على محيط المطار وبلدات أم ولد والكرك ومناطق أخرى بريف درعا المجاور، مما أدى إلى مقتل وجرح عشرات من السكان.

واستهدفت المعارضة إحدى الطائرات التي تشن الغارات، وتمكنت من إسقاطها بين بلدتي ناحتة وبصر الحرير في ريف محافظة درعا الشرقي.

video

قلب لوزة
وقالت مصادر للجزيرة إن 23 شخصا قتلوا في قرية قلب لوزة بريف إدلب، جراء خلاف بين سكان القرية ومقاتلي جبهة النصرة، عند محاولة الجبهة اعتقال شخص من القرية تتهمه بالتعامل مع النظام.

وقد حمَّل الشيخ أبو كامل -وهو من وجهاء الطائفة الدرزية في إدلب- أحد قادة جبهة النصرة في المنطقة مسؤولية ما حدث، وطالب بمحاكمته.

من جهتها، شجبت القيادة المشتركة للجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر ما سمتها محاولات زرع الفتنة بين أطياف المجتمع، وأكدت أنها ستقوم بدور فعال لحماية القرى الدرزية كخطوة لحماية العيش المشترك داخل سوريا.

عملية تبادل لجثث القتلى بين حركة أحرار الشام وقوات النظام في حلب (ناشطون)

حلب والرقة
وفي حلب، تحدثت شبكة شام عن اتفاق يتوقع تنفيذه بين طرفي المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية اللذين يقتسمان السيطرة على مناطق بالريف الشمالي، بحيث تفتح الطرق بين القسمين في أوقات محددة لنقل الغذاء والنفط.

في الأثناء، ذكرت وكالة شهبا برس أن حركة أحرار الشام سلمت قوات النظام جثثا لقتلاه مقابل جثث لقتلاها ممن سقطوا في حلب، وذلك بإشراف من لجنة الهلال الأحمر السوري.

وقالت وكالة مسار برس إن النظام أسقط براميل متفجرة على أحياء الميسر والشعار والسكري والحيدرية والطراب وبلدة كفر حمرة في حلب، مما أدى لسقوط قتيل وعدة جرحى.

وقال ناشطون إن كتائب الثوار استهدفت بمدافع محلية الصنع مقرات جيش النظام في السبع بحرات والسويقة في حلب القديمة، وإنها قتلت عنصرا من تنظيم الدولة قنصا على حاجز صوران في الريف الشمالي.

وفي الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية، قال التنظيم إنه أسر 15 شخصا من وحدات حماية الشعب الكردية بريف الرقة الشمالي، مضيفا أن الوحدات فشلت في اقتحام قرية سلوك بعد تفجير تنظيم الدولة سيارتين ملغمتين وسط تجمع للقوات الكردية على أطراف البلدة.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر محلية أن حركة نزوح لأهالي المنطقة مستمرة باتجاه الحدود السورية التركية، بسبب التطورات العسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات