أعلنت الحركة الشعبية قطاع الشمال التي تحارب القوات السودانية في مناطق متاخمة لجنوب السودان أنها سيطرت على "حامية إستراتيجية" للجيش في ولاية جنوب كردفان النفطية.

وذكرت الحركة -في بيان صحفي نشرته وكالة أنباء الأناضول- أن قواتها سيطرت على حامية مفلوع الإستراتيجية شمال مدينة تلودي بعد اشتباكات مع قوات الجيش.

وقالت الحركة إنها قتلت عنصرين من القوات الحكومية، واستولت على عدد من الأسلحة، دون الإشارة إلى سقوط قتلى وسط قواتها من عدمه.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الجيش السوداني، لكن الطرفين عادة ما يقدمان روايات متضاربة.

وهذا أحدث إعلان عن اشتباكات بين الجانبين في خضم تصعيد عسكري، منذ انهيار آخر جولة من المفاوضات بين الطرفين في أديس أبابا، التي يرعاها الاتحاد الأفريقي في ديسمبر/كانون الأول 2014.

وتقاتل الحركة الحكومة في ولايتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق منذ يونيو/حزيران 2011، وتتشكل من مقاتلين انحازوا للجنوب، في الحرب الأهلية ضد الشمال، والتي طويت باتفاق السلام الذي أبرم في 2005، ومهّد لانفصال الجنوب، باستفتاء شعبي في 2011.

وتتهم الخرطوم جوبا بدعم المتمردين وهو ما تنفيه حكومة جنوب السودان.

المصدر : وكالة الأناضول