قالت مصادر عسكرية سعودية إن جنديين سعوديين قتلا بعد أن صدت القوات البرية هجوما لمسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية لها على الحدود السعودية اليمنية صباح اليوم الخميس.

وأضافت المصادر أن مسلحي الحوثي هاجموا أكثر من نقطة حدودية من جهة منطقة جازان، وأطلقوا وابلا من المقذوفات المتفجرة.

وأشارت المصادر إلى أنه تم إجبار هؤلاء المسلحين على التراجع بعد أن كثفت مدفعية القوات البرية قصفها، في وقت استهدفت مروحيات الأباتشي مصادر إطلاق النار.

وفي وقت سابق من الخميس أفاد مراسل الجزيرة في السعودية بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الصاعقة السعودية ومسلحي الحوثي عند نقاط متقدمة في منطقة جازان.

وقال المراسل إن مروحيات الأباتشي نفذت عمليات إسناد جوي لسد محاولات اختراق الحدود السعودية، كما قامت بعمليات تمشيط لأنحاء واسعة من الجهة الغربية للسلسلة الجبلية المتاخمة لمنطقة جازان.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن قناة المسيرة الفضائية -التابعة لجماعة الحوثي وقوات الجيش الموالية لها المحسوبة على صالح- قولها إن مسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم أطلقوا 26 صاروخا وعددا من قذائف المدفعية على مواقع عسكرية في الظهران جنوبي السعودية.

وأضافت القناة أن "الجيش واللجان الشعبية استهدفوا أيضا بالمدفعية تجمعا للآليات والجنود السعوديين في موقع برج الرديف في ‫جازان جنوبي المملكة".

وكان تحالف إعادة الأمل أعلن الاثنين الماضي أن جنديين سعوديين قتلا في منطقة عسير (جنوبي السعودية) جراء قذائف أطلقت من الأراضي اليمنية، وذلك بعد يومين من الإعلان عن مقتل أربعة عسكريين سعوديين أثناء تصدي القوات السعودية هجوما واسعا لقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي على مواقع عسكرية متقدمة في منطقتي نجران وجازان الحدوديتين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة