قتل مدنيون وعناصر من تنظيم الدولة الإسلامية والقوات العراقية الخميس في قصف واشتباكات في محافظة الأنبار غربي العراق, في حين قال مسؤولان بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد إن قوات عراقية استعادت معظم مدينة بيجي.

وقالت مصادر أمنية في محافظة الأنبار إن عشرة أشخاص قتلوا في قصف جوي لطائرات لم تعرف هويتها استهدف منازل سكنية في حي التأميم جنوبي مدينة الرمادي.

وفي منطقة الصوفية شمال شرقي الرمادي, قالت مصادر إن 12 من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا وأصيب أربعة آخرون في غارة لطائرات التحالف الدولي استهدفت موقعين تابعين للتنظيم في المنطقة.

كما قتل ستة من مسلحي تنظيم الدولة وأصيب ثلاثة بجروح في قصف جوي استهدف مقار للتنظيم في منطقة الكرابلة شرقي مدينة القائم بأقصى غرب الأنبار.

وفي مدينة الفلوجة, قالت مصادر أمنية إن ستة من أفراد الجيش العراقي قتلوا، وأُصيب ستة آخرون بجروح في سلسلة تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت رتلا عسكريا شمال شرقي المدينة مساء أمس.

كما قتل اثنان من قادة مليشيا "كتائب سيد الشهداء" التابعة للحشد الشعبي في مواجهات مع مسلحي تنظيم الدولة في قاطع عمليات الثرثار شمالي مدينة الفلوجة.

من جهة ثانية, قالت مصادر طبية عراقية إن ستة مدنيين قتلوا وأصيب أربعة آخرون جراء قصف للجيش العراقي بالمدفعية وراجمات الصواريخ الليلة الماضية على أحياء الجمهورية والجولان ونزال.

وتتصاعد وتيرة الاشتباكات والغارات في محافظة الأنبار بينما يستعد 450 من المستشارين والمدربين العسكريين الأميركيين للانتشار في قواعد بمحافظة الأنبار لمساعدة القوات العراقية على استعادة المدن والبلدات التي فقدتها, وفي مقدمتها مدينة الرمادي.

قوات عراقية ومسلحون من مليشيات الحشد أثناء تجمعهم قبل أيام قرب مدينة بيجي (الأوروبية)

بيجي وكركوك
في الأثناء, واصلت القوات العراقية هجوما على مدينة بيجي شمالي محافظة صلاح الدين في محاولة لاستعادتها والمصفاة القريبة منها من تنظيم الدولة.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة جاسم جبارة إن القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي ومسلحي العشائر استعادوا اليوم أغلب أحياء بيجي, مشيرا إلى أن حيي الكهرباء والعصري شمالي المدينة لا يزالان تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وأضاف أن القتال لا يزال مستمرا حول مصفاة بيجي التي اقتحمها مسلحو التنظيم في مارس/آذار الماضي, ويوجد داخلها جنود عراقيون محاصرون.

من جهته, قال مصدر عسكري عراقي إن 90% مدينة بيجي باتت تحت سيطرة القوات العراقية, وتحدث عن تعزيزات وشيكة لاستعادة المصفاة.

في الوقت نفسه, تحدث مؤيدون لتنظيم الدولة عن صد التنظيم هجوما على مواقعه في منطقة "جزيرة سامراء", مشيرين إلى اندلاع اشتباكات في مناطق أخرى حول مدينة سامراء (شمال بغداد).

بدورها, شنت قوات البشمركة الكردية هجوما من عدة محاور لاستعادة قرى وبلدات جنوبي وغربي كركوك بشمال العراق بدعم من الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي. وقال مصدر كردي إن البشمركة تمكنت من استعادة قرية وستانة ومجمع نور بناحية الرشاد بكركوك, مشيرا إلى مقتل 15 عنصرا من التنظيم وثلاثة من القوات الكردية.

وكان مراسل الجزيرة ناصر شديد أفاد في وقت سابق اليوم بأن قوات البشمركة هاجمت قرية البشير التركمانية بقضاء داقوق بكركوك في محاولة لاستعادتها.

وأشار المراسل إلى أن تلك القوات لم تحرز تقدما. من جهتها أفادت وكالة الأناضول بتعرض رتل لتنظيم الدولة لغارة جوية بينما كان في طريقه إلى قرية بشير, مما أدى لمقتل وجرح عدد من مقاتليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات