بدأ وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم الدوري في العاصمة السعودية الرياض لمناقشة عدة قضايا، في مقدمتها الملف اليمني ومكافحة ما يسمى الإرهاب.

وأشار مراسل الجزيرة إيهاب العقدي إلى أن الاجتماع يأتي قبل ثلاثة أيام من المشاورات المزمع إجراؤها في جنيف للبحث عن حلول للأزمة اليمنية.

وقال العقدي إن هناك تكتما في الأوساط الخليجية بشأن ما قد يجري بحثه في مشاورات جنيف والنتائج المتوقعة، لكنه أشار إلى أن دول مجلس التعاون تدعم التوصل إلى اتفاق سياسي على أساس قرار مجلس الأمن الدولي 2216 الذي نص على انسحاب عناصر مليشيات الحوثي خارج المدن اليمنية وحظر السلاح عليهم.

وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني قال في وقت سابق إن الملف اليمني يأتي في مقدمة القضايا التي سيبحثها وزراء خارجية دول المجلس.

وأضاف أن الاجتماع الذي يترأسه وزير خارجية قطر رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري خالد بن محمد العطية، سيتناول أيضا آخر التطورات الإقليمية والدولية المرتبطة بالأمن والاستقرار في المنطقة، وسبل تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.

وأوضح الزياني أن جدول أعمال الاجتماع يتضمن عددًا من الموضوعات والمشاريع التكاملية المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي المشترك، والموضوعات ذات الصلة بالحوارات الإستراتيجية بين دول مجلس التعاون والدول والمجموعات الأخرى.

المصدر : الجزيرة