اقتحمت كتائب المعارضة السورية المسلحة مطار الثعلة العسكري في السويداء جنوبي سوريا، واشتبكت مع قوات النظام المتحصنة داخله، كما أسقطت طائرة لقوات النظام بمنطقة بصر الحرير في ريف درعا.

وتباينت الأنباء الواردة من سوريا بين سيطرة كتائب المعارضة على أجزاء واسعة من مطار الثعلة، وسقوطه بالكامل في قبضتها، في وقت نفى التلفزيون الرسمي السوري هذه الأنباء.

فقد ذكرت شبكات عدة منها اتحاد التنسيقيات أن كتائب المعارضة سيطرت على المطار بالكامل بعد قتل أكثر من خمسين عنصرا للنظام.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الجبهة الجنوبية التابعة للمعارضة عصام الريس قوله إنه تم تحرير قاعدة الثعلة الجوية.

لكن قائد جيش اليرموك التابع للمعارضة بشار الزعبي قال إن القاعدة لم تسقط بعد، وإنه يتوقع السيطرة عليها قبل نهاية اليوم.

النظام ينفي
من جانبه قال تلفزيون النظام السوري إن قوات النظام صدت ثلاث هجمات على مشارف مطار الثعلة، نافيا سيطرة قوات المعارضة عليه.

وكانت طائرات النظام تنطلق من المطار لقصف المدنيين في ريف درعا الشرقي. ويضم المطار 16 عنبرا إسمنتيا، وطائرات من طراز ميغ 21 وميغ 23، وله مدرجان رئيسيان بطول ثلاثة كيلومترات، ويضم رادارات قصيرة التردد.

video

ونقلت شبكة سوريا مباشر عن المكتب الإعلامي للجيش الأول التابع للمعارضة المسلحة قوله إن مقاتلي الجيش دمروا مدفعا من عيار 57 مم ضمن المعركة التي أطلقت للسيطرة على مطار الثعلة.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد في وقت سابق بأن قوات المعارضة السورية حركت أرتالا وتعزيزات عسكرية إلى محيط مطار الثعلة العسكري، وقصفته براجمات الصواريخ.

وقال المراسل إن مشاة من الفرقة الخامسة والفرقة الخامسة عشرة يتحصنون بالمطار الذي يوصف بأنه من أهم المطارات العسكرية في البلاد.

وقال ناشطون إن قوات النظام بدأت مساء أمس الأربعاء في إخلاء المطار من العتاد العسكري والصواريخ وأجهزة الاتصالات والرادارات ونقلها إلى العاصمة عبر الطريق الواصل بين محافظة السويداء ودمشق.

وجاءت هذه التطورات بعد أن سيطرت فصائل المعارضة أمس على بلدة سكاكا وأطراف بلدة الدارة الواقعة على تخوم مطار الثعلة، فضلا عن سيطرتها في وقت سابق على قاعدة اللواء 52 في درعا.

وقال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات المعارضة السورية أسقطت طائرة حربية تابعة لقوات النظام بالقرب من كتيبة الرادار بين بلدتي ناحتة وبصر الحرير في ريف درعا الشرقي.

وأضاف أن الطائرة سقطت بعد أن أصابتها المضادات الأرضية، وأن طاقمها قُتل ما عدا فردا واحدا لجأ إلى كتيبة الرادار.

في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة بأن 11 شخصا بينهم خمسة أطفال قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح وُصفت بعضها بالخطرة، وذلك إثر غارات لطائرات النظام فجر اليوم على الأحياء السكنية في مدينة معرة النعمان بريف إدلب (شمال)، مما أدى أيضا إلى انهيار عدة أبنية ودمار لحق بالممتلكات.

وأفاد مركز حمص الإعلامي بمقتل أم وأولادها الأربعة جراء إلقاء طيران النظام برميلين متفجرين على مدينة الرستن بريف حمص (وسط) البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات