المعارضة تتراجع بمطار الثعلة في السويداء عقب اقتحامه
آخر تحديث: 2015/6/12 الساعة 04:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/12 الساعة 04:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/25 هـ

المعارضة تتراجع بمطار الثعلة في السويداء عقب اقتحامه

تراجعت قوات المعارضة السورية المسلحة من عدد من المواقع التي سيطرت عليها في مطار الثعلة العسكري في ريف السويداء (جنوب)، فيما واصل مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية في الرقة شمالي البلاد تقدمهم في اتجاه مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا.

وقال مراسل الجزيرة في درعا (جنوب) إن قوات المعارضة السورية المسلحة تراجعت في المطار بعد أن شنت هجوما واسع النطاق وتمكنت من التقدم إلى نقاط عسكرية داخل المطار.

وأوضح المراسل أن كثافة القصف من جانب قوات النظام أجبرت مقاتلي المعارضة على التراجع إلى خارج أسوار المطار.

وقال القيادي بالفيلق الأول المقدم نجم أبو نجم للجزيرة إن مسلحي المعارضة يشنون معارك كر وفر في المطار الذي يصرون على فرض سيطرتهم عليه بالنظر إلى موقعه الإستراتيجي.

وأوضح أن المعارك الدائرة منذ أمس في محيط المطار أسفرت عن تدمير قوات المعارضة لدبابتين ومدفعين مضادين للطائرات وألحقوا أضرارا بالباب لرئيسي للمطار وبعدد من التحصينات.

في المقابل، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن جيش النظام أحبط محاولات تسلل لمن سمتهم "الإرهابيين" إلى مطار الثعلة، وأوقع بينهم مئة قتيل على الأقل.

ويعد مطار الثعلة من أكبر المطارات العسكرية في جنوب سوريا، وكانت طائرات النظام تنطلق منه لقصف المدنيين في ريف درعا الشرقي. ويضم المطار 16 عنبرا إسمنتيا، وطائرات من طراز ميغ 21 وميغ 23، وله مدرجان رئيسيان بطول ثلاثة كيلومترات، ويضم رادارات قصيرة التردد.

video

من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات المعارضة السورية أسقطت طائرة حربية تابعة لقوات النظام قرب كتيبة الرادار بين بلدتي ناحتة وبصر الحرير في ريف درعا الشرقي.

وأضاف أن الطائرة سقطت بعد أن أصابتها المضادات الأرضية، وأن طاقمها قُتل ما عدا فردا واحدا لجأ إلى كتيبة الرادار.

وفي الرقة (شمال) معقل تنظيم الدولة الإسلامية، واصل مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية تقدمهم في اتجاه مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا، مدعومين من طيران التحالف الدولي الذي نفذ غارات عدة استهدفت مواقع مسلحي التنظيم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن "الوحدات الكردية مدعومة من فصائل مقاتلة (عربية) تمكنت من اقتحام بلدة سلوك والسيطرة على القسم الشرقي من البلدة الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة الرقة".

وبات الأكراد على بعد نحو عشرين كيلومترا شرق معبر تل أبيض الحدودي الخاضع لسيطرة مسلحي تنظيم الدولة والمغلق من الجانب التركي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الاشتباكات الدائرة بين الطرفين تسببت بنزوح أكثر من 6600 شخص منذ الأربعاء إلى تركيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات