أعلنت الحكومة اليمنية التي تمارس مهامها من العاصمة السعودية الرياض في وقت متأخر مساء الأربعاء أسماء أعضاء وفدها المشارك في مشاورات جنيف حول الأزمة اليمنية التي تنطلق في 14 يونيو/حزيران الجاري برعاية الأمم المتحدة.  

وقال مصدر حكومي -فضل عدم الكشف عن اسمه- إن الوفد يتكون من وزير الخارجية رياض ياسين ووزير حقوق الإنسان عز الدين الأصبحي ووزير المياه والبيئة فهد سليم كفاين أحد ممثلي حزب الإصلاح في مؤتمر الحوار الوطني.

ويضم الوفد أيضا أحمد الميسري القيادي في المقاومة الشعبية بعدن المنشق عن حزب الرئيس السابق على عبد الله صالح، كما يضم الأمين العام لحزب الرشاد السلفي عبد الوهاب الحميقاني وعبدالعزيز جباري الأمين العام لحزب العدالة والبناء ورئيس اللجنة التحضرية لمؤتمر الرياض، بالإضافة إلى الزعيم القبلي المناوئ للحوثيين في صعدة عثمان مجلي.

ومن المقرر أن يعقد المؤتمر الأحد القادم بعد موافقة كافة الأطراف على المشاركة، رغم إعلان الحوثيين أن الأمم المتحدة لم تحسم أمر الممثلين فيه.

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في وقت يواصل فيه التحالف العربي بقيادة السعودية قصف مواقع تابعة للحوثيين والرئيس المخلوع علي صالح، في أماكن متفرقة من اليمن.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد قد قال في مقابلة سابقة مع الجزيرة إن محادثات السلام المقرر عقدها الأسبوع القادم في جنيف يمكن أن تنهي الحرب المستمرة منذ شهرين وتنقذ البلاد من انقسام دائم.

وقال إنه متفائل من أن اليمن سيبقى موحدا، وأن الصراع لم يصل إلى نقطة اللاعودة. وأضاف أن هذا هو السبب في ضرورة العودة إلى مائدة التفاوض، والمساعدة في العمل على تجنب الطائفية والانقسام بين الشمال والجنوب.

كما أكد المبعوث الأممي أن وقف إطلاق النار أصبح من النقاط الأساسية في جنيف بسبب سوء الأوضاع الإنسانية، موضحا أن اجتماع جنيف سيكون مبنيا على المبادرة الخليجية والحوار الوطني ومخرجاته وقرارات مجلس الأمن.

المصدر : وكالة الأناضول