عاطف دغلس-نابلس

استشهد الشاب عز الدين بني غرة (23 عاما) إثر اقتحام قوات اﻻحتلال الإسرائيلي مخيم جنين شمال الضفة الغربية فجر اليوم الأربعاء، حيث أكدت مصادر مطلعة للجزيرة نت أن الشهيد أصيب برصاصة حية في صدره.

وقال خالد منصور من لجنة خدمات المخيم، إن قوات راجلة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت المخيم قرابة الساعة الثالثة فجرا ودهمت منطقة الساحة وسط المخيم، ثم أطلقت النار تجاه الشبان الموجودين هناك.

وأضاف منصور في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن الجنود الإسرائيليين أصابوا الشهيد برصاصة قاتلة في صدره، قبل أن ينقل عبر أحد أزقة المخيم إلى مشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي القريب من المخيم.

وأوضح أن قوات اﻻحتلال ظلت في المخيم لنحو ساعة بعد إصابة الشاب دون أي اعتقاﻻت ومداهمات لمنازل المواطنين، وتابع أن "هذا يعني أن الشبان كانوا مستهدَفين بشكل مباشر من قوات الاحتلال".

من جهته أكد الصحفي علي سمودي من مدينة جنين للجزيرة نت أن الشاب عز الدين استشهد فور إصابته، وأنه عندما وصل إلى المشفى كان قد فارق الحياة، مضيفا أن جيش الاحتلال باغت الشبان عند اقتحامه المخيم، وأنه لم تحدث أي مواجهات بين الشبان والجنود سواء قبل استشهاد الشاب أو بعده.

وأعلن اليوم إضراب عام للمحال التجارية في مخيم جنين وبعض مناطق المدينة. ومن المقرر تشييع الشهيد ظهر اليوم بعد الصلاة عليه في مسجد المخيم.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان الشاب الشهيد جنين، مؤكدة أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا، كما طالبت الحركة السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية "بوقف التنسيق الأمني وملاحقة الشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني".

وكان من اللافت أن الشهيد كتب قبيل استشهاده في حسابه على موقع فيسبوك عبارات تستشرف استشهاده، فقال "كان باستطاعتي أن أمتلك كل شيء وأن أعيش كما أريد، ولكني أحببتُ بأن أفوز مع الله"، و"من أحب لقاءَ الله أحب اللهُ لقاءه".

في المقابل، قال مصدر عسكري إسرائيلي إن وحدة خاصة من حرس الحدود تعرضت لإلقاء عبوة ناسفة لدى قيامها بنشاط في المخيم فردت بإطلاق النار.

وادعت الإذاعة الإسرائيلية أن الشاب حاول إلقاء عبوة ناسفة على قوة من حرس الحدود أثناء قيامها بنشاط أمني لاعتقال مطلوبين، وأن الحادث وقع عندما رصد شرطي من أفراد القوة الشاب وهو يهم بإلقاء العبوة فأطلق النار عليه فجرحه، وأن العبوة سقطت من يده وانفجرت متسببة بمقتله.

وتزامنا مع استشهاد الشاب بني غرة، اقتحمت قوات اﻻحتلال مناطق عديدة في الضفة الغربية ومدينة القدس واعتقلت عددا من الشبان في مدن نابلس وجنين وبيت لحم والخليل، كما وقعت مواجهات في المناطق التي توغلت بها، كما هو الحال في مدينتي رام الله والعيساوية شمال القدس.

المصدر : الجزيرة