نقل مراسل الجزيرة في لبنان عن مصدر في جيش الفتح بمنطقة القلمون السورية أن مقاتلي جيش الفتح اشتبكوا اليوم الاثنين مع مجموعة من حزب الله اللبناني في محيط بلدة فليطة السورية، وأوقعوا إصابات في صفوفهم. 

وقال المصدر إن مقاتلي جيش الفتح تمكنوا في الساعات الـ24 الماضية من قتل عنصر من حزب الله في الجبال المحيطة ببلدة نحلة اللبنانية المتاخمة للأراضي السورية.

وأضاف أن مقتل هذا المسلح من حزب الله جاء إثر رصد جيش الفتح تسلل عناصر من الحزب بالمنطقة التي تقع ضمن سلسة من الجبال بين الأراضي السورية واللبنانية.

وكان جيش الفتح المؤلف من فصائل بينها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام شن مطلع مايو/أيار الماضي هجوما على مواقع لحزب الله في جبال القلمون السوري، وشن الحزب لاحقا هجوما مضادا بدعم من القوات النظامية السورية، وتمكن من السيطرة على بعض التلال حول بعض البلدات السورية.

وقتل عشرات من مقاتلي حزب الله -بينهم قادة ميدانيون- ومن جيش الفتح أثناء الاشتباكات بين الطرفين في جبال محيطة ببلدات فليطة والجبة وعسال الورد وغيرها.

ونقل ناشطون اليوم عن تجمع "واعتصموا بحبل الله" أن مقاتلي جيش الفتح تمكنوا من قنص أربعة من مسلحي حزب الله في جرود بلدة فليطة بالقلمون الغربي في أحدث الاشتباكات، كما قالت شبكة شام إن عناصر من جيش الفتح تسللت أمس إلى مواقع لحزب الله في جرود بلدة نحلة اللبنانية الحدودية، وقتلت وأصابت عناصر من الحزب.

وفي خطاب ألقاه منتصف الشهر الماضي، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر إن قوات الحزب ألحقت ما وصفها بهزيمة مدوية بالفصائل السورية التي تقاتل في منطقة القلمون في ريف دمشق.

المصدر : الجزيرة