طالب ضباط عسكريون سوريون مأسورون لدى المعارضة المسلحة قيادتهم بمبادلتهم بأسرى من المعارضة المسلحة، وذلك في شريط مصور أظهر أربعة أسرى عسكريين لدى المعارضة في ريف درعا الغربي جنوبي البلاد.

وفي الشريط ناشد الرقيب راغب علي وسّوف -وهو من مرتبات الفرقة الخامسة التابعة للجيش السوري- النظام بقبول مبادلتهم بالمعتقلين لديه من المعارضة، مشيرا إلى أن النظام كان بادل في مرات سابقة عسكريين ومدنيين وجثثا لمقاتلين إيرانيين كانوا يقاتلون إلى جانبه.

وقال وسّوف إنه رغم عمليات التبادل السابقة فإن النظام يرفض حتى الآن مبادلتهم، عازيا ذلك إلى أنه وزملاءه الأسرى من "عائلات صغيرة"، وليس لهم أقارب يتمتعون بمراتب عليا في جيش النظام.

من جانبه، قال الرقيب محمود أديب ديب إنه أسر من قبل فصائل المعارضة المسلحة من سرية زيزون العسكرية في ريف درعا الغربي برفقة ثلاثة ضباط آخرين من "الطائفة العلوية".

وأعتبر أن الخدمات التي قدمها مع زملائه الأسرى للدولة وبقاءهم في الحصار لمدة طويلة تستحق أن تقابلها الدولة بمبادلتهم، خاصة أنه سبق أن تمت عمليات مبادلة للأسرى بين النظام والمعارضة.

وكان النظام السوري قد وافق على عمليات تبادل مع المعارضة في وقت سابق كان آخرها قبل نحو شهر، حيث أطلق سراح عشرة مدنيين من بينهم نساء، مقابل تسليمهم 14 جثة لمقاتلين أجانب وجنود نظاميين من قبل حركة المثنى الإسلامية في درعا.

المصدر : وكالة الأناضول