أعلن المتحدث باسم عملية إعادة الأمل السبت أن الضربات الجوية ضد جماعة الحوثي ستستمر في صعدة ومران شمالي اليمن بعد تنفيذ ما لا يقل عن 130 غارة جوية في الـ24 ساعة الماضية, متهما الحوثيين باستخدام المدنيين دروعا بشرية. 

وقال العميد أحمد عسيري في مؤتمر صحفي بالرياض إن غارات التحالف ستستمر ضد الحوثيين بشمال اليمن حتى تحقق أهدافها. وتابع أنه لم يُسجَّل منذ بدء الغارات على مواقع الحوثيين في محافظة صعدة مساء أمس أي اختراق من مسلحي جماعة الحوثي لمنطقتي نجران وجازان السعوديتين.

وكان طيران التحالف بدأ مساء أمس غارات مكثفة على مقار قيادية ومستودعات سلاح ومعسكرات للحوثيين في محافظة صعدة ردا على القصف الحوثي الذي خلف ضحايا في الأيام القليلة الماضية.

وقال العميد أحمد عسيري إن الأهداف التي تم ضربها في الساعات الأربع والعشرين الماضية تشمل مستودعات ذخيرة ومراكز قيادة واتصال, ومعسكرات. وأضاف أنه تم أيضا استهداف قياديين حوثيين متورطين في القصف المدفعي لمنطقتي نجران وجازان, مؤكدا أن هؤلاء لن يكون لهم أي ملاذ آمن.

كما قال إن طيران التحالف استهدف تجمعات لمسلحي الحوثي داخل الأراضي اليمنية قرب الحدود السعودية. وعرض عسيري في المؤتمر الصحفي تسجيلات تظهر انفجارات كبيرة إثر استهداف مستودعات ذخيرة في صعدة ومران مساء أمس.

وضمن الحملة التي بدأت مساء أمس ووُصفت بأنها الأعنف منذ انطلاق عملية عاصفة الحزم في 26 مارس/آذار الماضي, استُهدفت منازل قياديين حوثيين من بينهم الناطق باسم الجماعة محمد عبد السلام ومدير مكتبها السياسي صالح هبرة في بني معاذ, والطلح, وسحار, وضحيان, وجبل التيس ومجز بصعدة, ولم يتضح ما إذا كان بعضهم قد قتل.

وفي ما يتعلق بعمليات التحالف في مناطق أخرى باليمن, أشار عسيري إلى غارات على تجمعات للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مدينة عدن, كما أشار إلى غارات بمحافظة مأرب شرقي صنعاء لدعم المقاومة الشعبية هناك.

وكان طيران التحالف قصف أيضا قاعدة الديلمي الجوية قرب مطار صنعاء, وشملت ضرباته أيضا قوات موالية للحوثيين في زنجبار بمحافظة أبين جنوبي اليمن.

العميد أحمد عسيري (الجزيرة)

دروع بشرية
وفي المؤتمر الصحفي نفسه, اتهم المتحدث باسم عملية إعادة الأمل الحوثيين باستخدام المدنيين دروعا بشرية في محافظة صعدة.

وقال عسيري إن مسلحي جماعة الحوثي يمنعون المواطنين من مغادرة صعدة, ويختبئون في المناطق السكنية وفي المستشفيات.

وجدد المتحدث باسم التحالف دعوة المدنيين في محافظة صعدة إلى مغادرتها. وكان التحالف قد أعلن أمس أن الطرق في صعدة ستظل مفتوحة أمام المدنيين حتى انتهاء المهلة المحددة لبدء الضربات الجوية ضد الحوثيين ردا على قصفهم مدينة نجران.

وتحدثت مصادر للجزيرة أمس عن قيام مسلحين حوثيين بإعادة مدنيين إلى منازلهم في صعدة لمنعهم من النزوح نحو مناطق أخرى أكثر أمنا بشمال اليمن, في حين تحدثت مصادر يمنية عن لجوء مئات العائلات إلى محافظة عمران المجاورة لصعدة.

على صعيد آخر, ذكر المتحدث باسم عملية إعادة الأمل أن القطع البحرية التابعة للتحالف تقوم بإيقاف وتفتيش قوارب في المياه اليمنية للتحقق من حمولتها. وأضاف أن الغرض من التفتيش التصدي للتهريب, ولمنع وصول أي نوع من الإمدادات للحوثيين.

وكانت السعودية أعلنت أن هدنة إنسانية لخمسة أيام ستبدأ مساء الثلاثاء القادم شريطة التزام الحوثيين وقوات صالح بها. وقال المتحدث باسم عملية إعادة الأمل أحمد عسيري اليوم إن جماعة الحوثي ردت على هذا العرض بالتصعيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات