أفاد مسؤولون عراقيون بمقتل نحو خمسين سجينا و12 شرطيا وفرار أربعين سجينا آخرين بينهم متهمون بقضايا "إرهاب" مساء الجمعة من سجن داخل مقر للشرطة العراقية في محافظة ديالى (شرقي البلاد).

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية أن القتلى سقطوا داخل سجن الخالص الذي يبعد ثمانين كيلومترا شمال شرق العاصمة بغداد، أثناء أعمال شغب خطط لها السجناء.

وأوضحت المصادر أن ملاحقة الفارين جارية منذ الليلة الماضية، كما أكد مصدر في الشرطة أن السلطات أعلنت حظرا للتجول في منطقة الخالص، وداهمت عددا من المنازل بحثا عن السجناء الفارين.

وعن ملابسات الحادث، قال رئيس اللجنة الأمنية في محافظة ديالى سيد صديق الحسيني لرويترز "بدأ السجناء في العراك مما لفت انتباه حراس الشرطة الذين تحركوا لفض الاشتباك، ثم هاجمهم السجناء واستولوا على أسلحتهم كما تمكنوا بعدها من السيطرة على مخزن الأسلحة في السجن".

وشهد العراق حالات فرار عديدة من السجون في الأعوام الماضية، بعضها في الأيام الأولى للهجوم الكاسح لـتنظيم الدولة الإسلامية شمالي البلاد وغربيها في يونيو/حزيران الماضي، وتمكن مقاتلو التنظيم في حينها من تهريب مئات السجناء في الموصل وتكريت، وتجنيد العديد منهم.

وفي يوليو/تموز الماضي، فرّ أكثر من خمسمائة سجين من سجن أبو غريب (غرب بغداد)، في عملية اعتبرها مراقبون إحدى الممهدات الأساسية للهجوم الكاسح لتنظيم الدولة بعد أشهر.

وسيطر التنظيم إثر هجومه قبل أشهر -في شمال العراق وغربه- على بعض المناطق في محافظة ديالى الحدودية مع إيران، إلا أن السلطات العراقية أعلنت في يناير/كانون الثاني استعادة السيطرة هذه المحافظة من التنظيم.

المصدر : وكالات