قالت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إنه تمكن من تحرير قرابة ثلاثين معتقلا خلال هجوم شنه مقاتلوه على سجن الخالص شمال مدينة بعقوبة، بينما قالت مصادر أمنية عراقية إن مجموعة من السجناء دبرت الهروب من داخل السجن وقتلت ستة من أفراد الشرطة وضابطا، ثم هربت خارجه.

وأوضحت الوكالة أن الهجوم تم بتنسيق بين عناصر من داخل السجن وخارجه، وأن تنظيم الدولة شن هجوما واسعا على السجن بتفجير عبوات ناسفة استهدفت قوات الأمن، بالتزامن مع استيلاء سجناء تابعين له على أسلحة واشتباكهم مع الحراس.

وأضافت أن مسلحين شيعة هاجموا فيما بعد السجن وقتلوا قرابة ستين سجينا سنيا كردة فعل انتقامية.

وكان مسؤولون عراقيون أعلنوا عن مقتل نحو خمسين سجينا و12 شرطيا وفرار أربعين سجينا آخرين -بينهم متهمون بقضايا "إرهاب"- مساء الجمعة من سجن داخل مقر للشرطة العراقية في الخالص بمحافظة ديالى شرقي البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين عراقيين أن مسلحي تنظيم الدولة هم الذين اقتحموا السجن، وقال عدي الخضران رئيس بلدية الخالص حيث يقع السجن الذي يضم مئات من المدانين بأعمال ارهابية، إن التنظيم مسؤول عن القتل وإخلاء سبيل سجناء من عناصره. كما أكد هذه الرواية أحمد التميمي من مركز العمليات الأمنية بمحافظة ديالى.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية العراقية إن السجن شهد محاولة لهروب عشرات ممن سمتهم "الإرهابين" بافتعالهم شجارا واستيلائهم على أسلحة الحراس داخل المعتقل، مما دفع قوات الأمن إلى التدخل وملاحقة الهاربين وقتل العشرات منهم.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في محافظة ديالى صديق الحسيني للجزيرة إن "مجموعة من السجناء دبرت الهروب من داخل السجن وقتلت ستة من أفراد الشرطة وضابطا، ثم هربت خارج السجن".

وأوضح الحسيني أن تعزيزات أمنية من قيادة الشرطة والجيش جاءت في هذه الأثناء وحصلت مواجهات بينها وبين السجناء، مؤكدا أن العملية تمت من داخل السجن ولم يكن هناك اقتحام من الخارج.

ونفى أن يكون تنظيم الدولة هو الذي قام بهذه العملية، معللا ذلك بأن التنظيم لا يمكنه دخول السجن، ومضيفا أن النزلاء ليسوا كلهم "إرهابيين"، وإنما بينهم من عليه قضايا جنائية.

كما نفى الحسيني أن تكون عصائب أهل الحق هي من اقتحمت السجن أيضا.

وفي وقت سابق، أكدت مصادر صحفية للجزيرة أن عناصر من مليشيا عصائب أهل الحق اقتحمت السجن وقتلت تسعة من حراسه وأفرجت عن عدد من قادتها كانوا معتقلين داخله، مما أثار حالة من الفوضى بين السجناء وحاول بعضهم الهرب فقام رجال الأمن بعمليات تصفية لعشرات النزلاء.

في غضون ذلك أدان تحالف القوى العراقية في بيان له قتل معتقلين سنة على يد اليليشيات في سجن قضاء الخالص بمحافظة ديالى.

وذكر البيان أن من وصفهم بالإرهابيين اقتحموا السجن وأطلقوا سراح عدد من المتهمين، مضيفا أن المليشيات أعدمت عشرات السجناء.

كما تحدث عن جريمة قتل تسعة أشخاص سنة في ناحية الوجيهية بعد اعتقالهم من قبل الشرطة أثناء مداهمة منزلهم، مطالبا الحكومة بتحمل مسؤوليتها إزاء ما يجري من قتل على الهوية ضد أبناء محافظة ديالى.

وحذر البيان من استمرار المليشيات في جرائم القتل والخطف والابتزاز للسنة وإشعال الفتنة الطائفية.

المصدر : الجزيرة,رويترز