ألغت الخطوط الجوية السعودية تعاقدها مع شركة برتغالية هبطت بطائرة استأجرتها الرياض في مطار "بن غوريون" الإسرائيلي، في مخالفة لشروط التأجير، وذلك عقب تحققها من تداول وسائل إعلام ومغردين صورة لطائرة تحمل شعار الخطوط السعودية حطت في المطار الإسرائيلي.

وقالت الخطوط السعودية -في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية أمس الجمعة- إن "هذه ليس لها علاقة بأي من طائرات أسطول السعودية أو الطائرات المخصصة للتشغيل خلال هذه الفترة ".

وأوضحت أن الصورة التي تم تداولها تعود لطائرة مملوكة لشركة "هاي فلاي" البرتغالية ومقرها لشبونة، وفق عقد لتوفير الطائرات مع أطقم قيادتها بغرض التشغيل التجاري عند الحاجة.

وأكدت الخطوط السعودية أن الطائرة كانت خارج الخدمة وتحت إدارة الشركة البرتغالية وغادرت المملكة يوم الأحد الثالث من مايو/أيار الجاري متجهة إلى بروكسل لإجراء عملية صيانة مجدولة من قبل الشركة، قبل أن تتناقل مواقع التواصل صورتها لحظة وصولها المطار الإسرائيلي.

وأشار بيان الخطوط السعودية إلى أن الشركة المؤجرة قامت بمخالفة صريحة لبنود العقد الموقع بين الطرفين، وخاصة الفقرة السابعة من البند الثامن للعقد التي تنص على التزام شركة (هاي فلاي) بأخذ موافقة خطية من الخطوط السعودية على المطارات التي تهبط فيها أو تجري فيها عمليات الصيانة الدورية وأن تكون في دول تربطها علاقات دبلوماسية بالمملكة ليتمكن ممثلو الخطوط السعودية والهيئة العامة للطيران المدني من إجراء التفتيش والمتابعة لعملية الصيانة في أي وقت.

يذكر أن السعودية لا تعترف بإسرائيل، ولا يوجد أي علاقات تربط البلدين.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية من بينها صحيفة جيروزالم بوست قالت في السادس من مايو/أيار الجاري، إن طائرة ركاب سعودية هبطت الثلاثاء في مطار "بن غوريون"، وتداول مغردون الخبر على نطاق واسع، وهو ما دفع الخطوط السعودية إلى نفي الخبر قبل التثبت من صحته.

المصدر : وكالات