قتل عشرة أشخاص وجرح عشرات آخرون في تفجير مزدوج تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، استهدف حسينية في بلدروز بمحافظة ديالى (شمال شرق بغداد)، بينما قالت مصادر للجزيرة إن سبعة جنود عراقيين قُتلوا في تفجير شمال شرقي الفلوجة بمحافظة الأنبار (غرب البلاد).

وقالت وزارة الداخلية العراقية في بيان إن من بين تفجير الحسينية ضابطا برتبة عقيد في الشرطة، موضحة أن الهجوم نُفذ بسيارتين مفخختين، في حين أفاد ضابط في الشرطة برتبة رائد بانفجار سيارة مفخخة، تلاه قيام شخص بتفجير نفسه بحزامه الناسف.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني عراقي أن تفجير الحسينية أدى إلى إصابة ثلاثين شخص، حالة العديد منهم حرجة، مما يرجح ارتفاع عدد القتلى.

وسارع تنظيم الدولة إلى تبني الهجوم عبر بيان تداولته حسابات إلكترونية جهادية.

معارك بالأنبار
وفي محافظة الأنبار، قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن أربعة جنود عراقيين قتلوا، أحدهم قضى برصاص قناص، وثلاثة بقصف من تنظيم الدولة بالمدفعية الثقيلة استهدف معسكرا للقوات العراقية بمنطقة المعامل في منطقة الشهابي (شرقي الفلوجة).

video

وقالت مصادر أمنية عراقية إن نحو عشرة جنود عراقيين قُتلوا في هجومين منفصلين شمالي الفلوجة وشرقيها بهجوم لتنظيم الدولة.

في هذه الأثناء، حصلت الجزيرة على صور تُظهر عشرات القتلى من الجيش العراقي قضوا قبل أسبوعين بعد معارك اندلعت في منطقة ناظم تقسيم الثرثار (شمالي الفلوجة) بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة، وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال إن عدد القتلى هو 13 فقط، بينما يقول الأهالي إنهم بالعشرات.

وكانت المعركة انتهت بسيطرة تنظيم الدولة على الناظم، ثم استعادتها القوات العراقية منه.

وفي قضاء هيت، أفادت مصادر أمنية عراقية بأن ثلاثة من عناصر تنظيم الدولة قتلوا في انفجار عبوة لاصقة كانت بداخل سيارة كانوا يقودونها.

المصدر : الجزيرة + وكالات