أفاد مراسل الجزيرة بتجدد سقوط القذائف على مدينة نجران جنوبي السعودية بالقرب من الحدود اليمنية بعد يوم من مقتل خمسة بينهم شرطي وإصابة 11 مدنيا جراء قصف بقذائف الهاون استهدف مناطق عدة في المدينة.

وقال الناطق باسم التحالف أحمد عسيري إن القصف الحوثي على نجران والمناطق الحدودية عشوائي وطال المدارس والمزارع والمساكن، ولم يكن له أي هدف عسكري.

وتوعد عسيري برد قاس على هذا القصف، وقال إن قيادة التحالف سوف تغير من ردها، وسوف تستهدف المليشيات وقادتهم.

وأضاف أن الرد سيستهدف صعدة ومران ومناطق أخرى ولا يقتصر على المناطق الحدودية.

وكان الناطق الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة نجران قال الأربعاء إن دورية أمنية تعرضت لقذيفة مصدرها الأراضي اليمنية تسببت بمقتل قائد الدورية.

كما أصيبت سيارة مدنية أثناء مرورها في شارع الملك سلمان بنجران مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 11 آخرين.

وذكر مراسل الجزيرة في نجران عبد المحسن قباني أنه سُجل سقوط عشر قذائف هاون على الأقل ظهر الأربعاء وسط نجران. وأضاف أن بعض القذائف أصابت مدرسة ابتدائية للبنين, وسجنا, ومقر قوة نجران (الأمنية).

وردت القوات السعودية باستهداف مواقع للحوثيين قرب الحدود المشتركة بواسطة طائرات الأباتشي, كما شن طيران التحالف الذي تقوده الرياض غارات على مقار للمسلحين في مدينة صعدة (معقل جماعة الحوثي) شمالي اليمن مما تسبب في مقتل عدد من المسلحين وفق شهود.

وكان المتحدث باسم قوات التحالف العميد أحمد عسيري توعد بالرد على قصف الحوثيين الأراضي السعودية الذي وصفه بالاعتداء، وشدد على أن القوات السعودية تقوم بواجبها في حفظ الحدود بين اليمن والسعودية.

وكانت السلطات في نجران قد عطلت الدراسة وأغلقت مطار المدينة بعد سقوط قذائف أطلقها الحوثيون عليها.

المصدر : الجزيرة