خسائر للنظام وحزب الله بالقلمون وحالات اختناق بإدلب
آخر تحديث: 2015/5/7 الساعة 15:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/7 الساعة 15:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/19 هـ

خسائر للنظام وحزب الله بالقلمون وحالات اختناق بإدلب

قالت مصادر في المعارضة السورية المسلحة إنها كبدت قوات النظام وحزب الله اللبناني خسائر بشرية وصفت بالفادحة في المعارك المحتدمة بالقلمون القريبة من الحدود اللبنانية، في حين تحدث ناشطون عن حالات اختناق بغاز الكلور في إدلب.

وأفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن اشتباكات متقطعة تدور بين جيش الفتحالذي تنضوي تحت رايته مجموعة من فصائل المعارضة في القلمون ومقاتلون من حزب الله وجيش النظام السوري في محيط بلدة عسال الورد ومنطقة الجبة.

وتوضيحا لما نقلته رويترز عن مسؤول في حزب الله بأن مقاتليه استعادوا السيطرة على عسال الورد، أكد مراسل الجزيرة في سوريا أن المنطقة هي أصلا تحت سيطرة النظام.

وأشار إلى أن جيش الفتح تمكن من صد هجوم لحزب الله واستعاد مناطق منه، وأكد أن جيش الفتح كبد الحزب خسائر قدرت بعشرة أشخاص بين قتيل وجريح.

وأشار مراسل الجزيرة في لبنان إلى انشقاق عدد من جنود جيش النظام في مقرهم قرب بلدة جديدة يابوس بالقلمون، حيث دارت اشتباكات فجر اليوم الخميس في محيط البلدة المحاذية لمعبر المصنع الحدودي بين لبنان وسوريا.

في المقابل، أفاد "تجمع إعلاميي القلمون" بوجود حشود كبيرة لقوات النظام داخل بلدة عسال الورد التي يسيطر عليها.

وجاءت هذه التطورات في وقت يواصل فيه حزب الله تعبئة مقاتليه، وهو أمر قابلته قوات المعارضة بتنسيق هجماتها في الجبال الممتدة على طول الحدود بين سوريا ولبنان.

video

حالات اختناق
وإلى الشمال، تحدثت الشبكة السورية لحقوق الإنسان عن أكثر من خمسين حالة اختناق إثر سقوط برميلين متفجرين يحويان غازا ساما على بلدة الجانودية بريف إدلب.

من جانبها، ذكرت "سوريا مباشر" الموالية للمعارضة أن مروحيات النظام ألقت برميلا متفجرا على بلدة كنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى لم تحصهم.

وفي تطور آخر بالمنطقة، أعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية" (أحد فصائل المعارضة) عن تصدي مقاتليها مساء أمس الأربعاء لمحاولة تقدم قامت بها قوات النظام تجاه مدينة جسر الشغور التي سيطرت عليها كتائب المعارضة في 25 أبريل/نيسان الماضي، وأسفرت الاشتباكات عن قتلى وجرحى في صفوف النظام.

وفي وسط البلاد، ذكرت "مسار برس" أن اشتباكات جرت بين كتائب المعارضة وقوات النظام على الجبهة الغربية لقرية أم شرشوح بريف حمص، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي للنظام يستهدف المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات