أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن بلاده تبحث هدنة لمدة خمسة أيام للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية في اليمن، في حين رحب نظيره الأميركي جون كيري بالمبادرة، ودعا الحوثيين إلى الالتزام بها.

وقال الجبير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأميركي في الرياض إنه أطلع كيري على مبادرة الهدنة، و"على أن يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بذلك وألا يتعرضوا لهذه الجهود وألا يقوموا بأعمال عدوانية في اليمن".

وكشف الجبير أن المملكة قررت تخصيص 274 مليون دولار من أجل هذه الغاية, مشيرا إلى أن بلاده لم تتحدث مع الحوثيين بشأن وقف إطلاق النار "فهم يقتلون أبناء اليمن ويهاجموننا"، وأعرب عن أمله أن يراعي مسلحو الحوثي مصلحة الشعب اليمني لكنهم حتى الآن لم يهتموا إلا بانتزاع السلطة.

وقال إن إيران لا يمكنها أن تلعب دورا فعالا في اليمن لأنها كانت ترسل سفنا محملة بالأسلحة للحوثيين.

من جهته، قال كيري إن الأطراف المعنية تبحث موعد بدء وقف إطلاق النار في اليمن، كما رحب بتقديم السعودية 274 مليون دولار لدعم العمل الإنساني باليمن.

غير أنه أضاف أن المبادرة السعودية مشروطة بالتزام الحوثيين بالهدنة و"عليهم ألا يفوتوا هذه الفرصة"، مضيفا أن الحوثيين إذا التزموا بمبادرة وقف إطلاق النار فإن ذلك يشمل ذلك جميع أنحاء اليمن.

وكان كيري وصل الرياض مساء أمس الأربعاء قادما من جيبوتي لبحث هدنة محتملة في العمليات العسكرية باليمن، وقال للصحفيين "إنه سيبحث مع المسؤولين السعوديين طبيعة الهدنة وكيفية تطبيقها"، معربا عن "القلق الشديد حيال الوضع الإنساني في اليمن".

وتشهد عدة مناطق يمنية معارك عنيفة بين الحوثيين الذين اقتحموا تلك المناطق والمقاومة الشعبية.

ويشن تحالف عربي بقيادة السعودية منذ 26 مارس/آذار الماضي غارات على مواقع الحوثيين استجابة لدعوة الرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة الشرعية بعد سيطرة مسلحي الحوثي على العاصمة وشنهم هجوما على عدن كبرى مدن الجنوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات