قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أمس الأربعاء إن وحدة العراق "اختيارية وليست إجبارية"، لكنه أكد أن الأكراد ليست لديهم خطط عاجلة للانفصال عن الحكومة المركزية ببغداد.

وفي رد منه على سؤال حول استقلال الإقليم قال البارزاني "لا يمكنني تحديد وقت لهذا، لكن كردستان المستقلة قادمة".

وكان البارزاني يتحدث بواشنطن بعد إجراء محادثات في وقت سابق مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ونائبه جو بايدن بشأن قضايا تشمل الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وشدد، في كلمة له أمام مركز المجلس الأطلسي، على ضرورة إعطاء الشعب الكردي بالعراق فرصة تحديد مصيره ومستقبله من خلال استفتاء، على أن يتم ذلك في سلام وتنسيق وتفاهم بعيدا عن العنف.

وأضاف أن وحدة العراق "اختيارية وليست إجبارية، ولهذا فالشيء المهم هو بذل محاولات من الجميع في العراق لتحقيق تلك القناعة بأنه سيكون اتحادا اختياريا وليس اتحادا قسريا".

وكان البيت الأبيض أكد أن أوباما وبايدن يدعمان "عراقا ديمقراطيا اتحاديا موحدا"، كما أكد أيضا دعم واشنطن "القوي والمستمر" للإقليم.

لكن البارزاني أوضح أن "استفتاء سيجريه الإقليم سيحدد ذلك، لكن الآن نحن مهتمون بمواجهة داعش (تنظيم الدولة)، فتأجل هذا الأمر حاليا، لكنه سيحدث لاحقا حينما تكون الظروف الأمنية مواتية".

وأوضح أن الأكراد ينسقون مع بغداد في الحرب ضد تنظيم الدولة حيث تلعب قوات البشمركة الكردية دورا مهما.

وأشار البارزاني إلى أن حكومة كردستان الإقليمية لم تتسلم 17% من الميزانية الاتحادية للعراق المستحقة لها في ظل اتفاق يفترض أن يصدر الأكراد بموجبه 550 ألف برميل من النفط يوميا في المتوسط، وقال "نأمل أن تحترم بغداد الاتفاق".

المصدر : وكالات