عاطف دغلس-نابلس

أصيب شاب فلسطيني بجروح خطرة خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الفارعة جنوب مدينة طوباس شمال الضفة الغربية فجر اليوم الخميس، كما اعتقلت قوات الاحتلال قياديا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن قوات خاصة إسرائيلية اقتحمت المخيم قرابة الساعة الثالثة فجرا بهدف اعتقال القيادي في حماس أحمد رشاد سوالمة (47 عاما)، إلا أن مواجهات وقعت بينها وبين الشبان في المخيم أدت لكشف تلك القوات الخاصة وبالتالي مؤازرتها بعشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية وجنود الاحتلال الذين اقتحموا المخيم عقب ذلك.

وأكد عاصم منصور عضو لجنة خدمات مخيم الفارعة، أن القوات الإسرائيلية حاولت محاصرة منزل الشيخ سوالمة إلا أنها تفاجأت بتصدي الشبان لها، وهو ما أخّر عملية اقتحام المنزل واعتقال الشيخ سوالمة، ولفت إلى أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا كثيفا من النيران تجاه الشبان الذين رشقوها بالحجارة والزجاجات الحارقة، وألقوا باتجاهها العبوات المتفجرة المصنعة يدويا والتي تُعرف بالأكواع.

وذكر منصور للجزيرة نت أن الشاب ربيع جمال مبارك (22 عاما) أصيب برصاصتين من النوع الحي التي أطلقها جنود الاحتلال، وأن إصابته وصفت في بدايتها بالحرجة لكنها آلت إلى الاستقرار.

 عملية اقتحام وتفتيش سابقة لقوات الاحتلال في مخيم الفارعة (الجزيرة نت)

من جهته، قال ضابط الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة طوباس عدنان غنيمي، إنهم وصلوا للمصاب وهو في حالة نزف شديد في المخيم وقاموا بنقله لمشفى طوباس الحكومي (التركي)، وإن إصابته كانت برصاصة في مؤخرته وبأخرى في صدره.

وأضاف للجزيرة نت أنه وبعد تقديم الإسعاف المطلوب له في مشفى طوباس تم نقله لمشفى رفيديا بمدينة نابلس خشية تدهور حالته أكثر، ولفت إلى أن وضع الشاب آل إلى الاستقرار الجزئي.

وفي هذا السياق أكد معتز سوالمة -شقيق الشيخ أحمد سوالمة- أن قوات الاحتلال داهمت المنزل واعتقلت شقيقه بعد تفتيش المنزل، وصادرت أجهزة إلكترونية مثل حواسيب وأجهزة خلوية من داخله، واقتادته بسرعة خارج المخيم بعد تصاعد المواجهات.

وأشار إلى أن شقيقه هو أسير محرر وسبق اعتقاله سبع مرات، وقضى نحو خمس سنوات في سجون الاحتلال.

المصدر : الجزيرة