أفادت مصادر محلية في درنة (شرق) بمصرع طفلة وإصابة مدنيين إثر غارة جوية شنتها طائرات حربية تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر أمس الثلاثاء على أحد الأحياء السكنية.

ونقل مراسل الجزيرة في طرابلس عن المصادر قولها إن القذائف الصاروخية سقطت على عمارة سكنية بالقرب من مقر الكشافة والشرطة الإسلامية.

من جهته قال رئيس أركان سلاح الجو الليبي التابع للحكومة المنبثقة عن البرلمان الليبي المنحل"، صقر الجورشي لوكالة رويترز، إن القصف استهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى أنه كان خلال يومي الاثنين والثلاثاء.

وحذر الجورشي "جميع المواطنين من سكان مدينة درنة بالابتعاد عن بوابات ومساكن الدواعش  ومخازنهم لأنها ستكون هدفا لطائراتنا"، في إشارة إلى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف "وكذلك نحذر الصيادين أو أي جرافة أو ناقلة من الاقتراب من منطقة رأس الهلال وحتى درنة".

وكانت طائرات مصرية قد شنت غارات على مناطق سكنية في درنة (شرقي ليبيا) في الـ16 من فبراير/شباط الماضي، مما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين بينهم نساء وأطفال.

وقالت مصر إنها شنت تلك الغارات ردا على إعلان تنظيم الدولة الإسلامية ذبح 21 من الأقباط المصريين في مدينة سرت الليبية. وأوضحت القاهرة أن الغارات التي نفذها طيرانها الحربي كانت دقيقة ومخططا لها بعناية.

المصدر : الجزيرة + رويترز