أفاد مصدر عسكري للجزيرة بأن جنديين عراقيين قتلا وأصيب تسعة آخرون بينهم ثلاثة من مليشيا حزب الله العراقي في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية شرق الفلوجة، في وقت تدور معارك عنيفة قرب مصفاة بيجي التي تحاول القوات العراقية فك الحصار عنها.

وذكر المصدر أن من بين المصابين في الهجوم الذي استهدف ثكنة عسكرية أعضاء في مليشيا حزب الله العراقي.

من جهة أخرى أصيب ستة من مقاتلي تنظيم الدولة خلال معارك مع القوات الأمنية في منطقة الكرمة شمال شرق الفلوجة بعد يوم من معارك قتل فيها جنديان عراقيان وأصيب تسعة آخرون.

كما صد الجيش هجوما من مسلحي التنظيم في مناطق البوخنفر والبوجاسم والبوسودة بناحية الكرمة شرق الفلوجة.

وتتواصل منذ مدة المعارك شرق الفلوجة، وفي حين يقصف الجيش المنطقة يهاجم تنظيم الدولة الوحدات العسكرية هناك.

فك الحصار
وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد قال قائمقام مدينة بيجي محمد محمود إن القوات الأمنية سيطرت على عدد من أحياء المدينة وتمكنت من فتح الطريق نحو المصفاة النفطية شمالها والتي يسيطر على جزء كبير منها تنظيم الدولة ويحاصر الأجزاء الواقعة تحت سيطرة الجيش.

video

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن محمود قوله إن القوات الأمنية سيطرت على حي السكك (غربا)، وقرية تل جراد وصولا إلى تقاطع الصينية في الجهة الجنوبية الغربية للمدينة، في سعيها للوصول إلى المصفاة شمال بيجي.

وكان تنظيم الدولة أعلن أمس في حساب له على الإنترنت أن أحد مقاتليه فجر سيارة ملغومة مستهدفا مواقع للقوات العراقية قرب البوابة الشمالية لمصفاة بيجي، مضيفا أنه يواصل سيطرته على المصفاة التي تمتد على مساحة تقارب عشرين كيلومترا مربعا.

وكان التنظيم سيطر قبل يومين على قرية "البوطعمة" ليقطع طريق الإمداد إلى المصفاة, في وقت تحاول فيه القوات العراقية والحشد الشعبي فك الحصار عن هذه المنشأة النفطية المهمة.

وتعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات البشمركة الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة في هجومه الواسع الذي شنه في يونيو/حزيران الماضي.

ويشن تحالف بقيادة الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع التنظيم بهدف وقف تقدمه.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة