قالت مصادر أمنية عراقية إن عشرة من مليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب عشرون آخرون الأربعاء في هجوم لـتنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة صلاح الدين, في حين اندلع اشتباك في بلدة قرب الفلوجة غربي بغداد إثر دخول مسلحين من الحشد إليها دون تنسيق مع الصحوات.

وأضافت المصادر الأمنية أن الهجوم وقع في منطقة الفتحة شمال شرق مدينة تكريت (160 كلم تقريبا شمالي بغداد) مشيرة إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بعد ساعات من انطلاقها حيث يحاول التنظيم السيطرة على المنطقة.

وكان مسلحو التنظيم هاجموا في الأيام القليلة الماضية مواقع أمنية وعسكرية بمحافظة صلاح الدين لقطع طرق الإمداد نحو مصفاة بيجي النفطية التي سيطر تنظيم الدولة على أجزاء منها.

كما تحدثت مصادر إعلامية عن مقتل اثنين من الحشد في تفجير عبوتين بمنطقة "مطيبجة" شرقي تكريت, في حين تحدث مؤيدون لتنظيم الدولة عن قيام أحد عناصر التنظيم بتفجير سيارة ملغمة في موقع للقوات العراقية جنوب غرب مدينة بيجي.

وكانت القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي استعادت نهاية مارس/آذار الماضي مدينة تكريت وبلدات قريبة منها، من تنظيم الدولة، إثر هجوم واسع استغرق شهرا.

بيد أن تنظيم الدولة شن بعد ذلك التاريخ سلسلة هجمات, وتمكن مؤخرا من السيطرة على معظم مصفاة بيجي النفطية بعدما فجر داخلها سيارات ملغمة استهدفت القوات العراقية. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأربعاء إن المعركة بمصفاة بيجي تسير بشكل خاطئ، ووصفها بأنها صعبة ومتقلبة.

بعض القوى في الأنبار لا ترحب
بمسلحي الحشد الشعبي (الجزيرة-أرشيف)

اشتباكات
وفي محافظة الأنبار غربي العراق, قال مسؤول محلي لوكالة الأناضول إن مواجهات وقعت بين الحشد ووحدات من الشرطة يساندها مسلحو الصحوات في عامرية الفلوجة جنوبي مدينة الفلوجة, مشيرا إلى إصابات لدى الطرفين.

وأضاف المسؤول أن الاشتباك نشب عندما حاولت قوة من الحشد الدخول إلى قضاء العامرية قادمة من بغداد بحجة المساعدة في قتال تنظيم الدولة.

وتابع أن المواجهة بدأت بخلاف بين الطرفين إثر مطالبة  الشرطة المحلية ومسلحي الصحوات عناصر الحشد بإظهار وثائق تثبت حصولهم على موافقة أمنية لدخول القضاء.

وفي الأنبار أيضا, قال مصدر عسكري للجزيرة إن جنديين عراقيين قتلا وأصيب تسعة آخرون جراء قصفِ تنظيم الدولة حاجز تفتيش قرب ثكنة عسكرية على الطريق الدولي السريع بمنطقة التمايمة جنوب شرق الفلوجة.

يُذكر أن تنظيم الدولة يسيطر على قرى زوبع المقابلة لمقر الفرقة الأولى في معسكر المزرعة، ويَقصف مواقع عسكرية هناك باستمرار.

وتدور منذ أيام اشتباكات على أطراف بلدة الكرمة قرب الفلوجة, وفي محيط مدينة الرمادي التي يسعى تنظيم الدولة إلى السيطرة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات