أعلن العميد الركن أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي أن الحوثيين استهدفوا المنطقة الحدودية مع اليمن في نجران بقذائف الهاون، متوعدا بالرد على هذا الاعتداء.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي إن الوضع في نجران آمن، وإن القوات المسلحة تقوم بواجبها في حفظ الحدود بين اليمن والمملكة العربية السعودية.

وقال عسيري في اتصال مع الجزيرة من الرياض إن القصف بقذائف الهاون والكاتيوشا استهدف إحدى المدراس والمستشفيات في مدينة نجران، معتبرا أن هدف هذا الاعتداء هو إجهاض الهدنة الإنسانية.

وأكد عسيري أن التحالف ملتزم بمبادرة وقف عملياته في سبيل فسح المجال أمام العمليات الإنسانية والإغاثة وإيصال المواد الغذائية للمدنيين في إطار الهدنة الإنسانية.

وكانت قناة الإخبارية السعودية قالت في وقت سابق إن قذائف هاون أطلقتها المليشيات الحوثية سقطت الثلاثاء على منازل ومستشفيات بالمدينة، دون أن تسفر عن خسائر بالأرواح.

المدراس والرحلات
في السياق، أعلنت إدارة تعليم نجران إيقاف العمل في جميع مدارس المنطقة، فيما أعلنت الخطوط الجوية السعودية عن إيقاف جميع رحلاتها من وإلى نجران حتى إشعار آخر.

وقال مراسل الجزيرة من جازان عبد المحسن قباني إن توقيف الرحلات الجوية هدفه إتاحة المجال للطائرات الحربية لاستعمال مطار نجران لعملياتها العسكرية.

وأضاف أن أقل من عشر قذائف أطلقت وأسفرت عن سقوط بعض الجرحى وأن عمليات تمشيط وقصف جوي تقوم بها مروحيات الأباتشي على الشريط الحدودي من أجل استهداف مصادر إطلاق القذائف من اليمن.

ويشن تحالف عربي تقوده السعودية غارات على الحوثيين منذ 26 مارس/آذار الماضي استجابة لدعوة الرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة الشرعية بالبلاد عقب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وشنهم هجوما على عدن كبرى مدن الجنوب.
 
وكان مجلس الأمن أصدر في 14 أبريل/نيسان الماضي قراره رقم 2216 ويقضي "بالانسحاب الفوري لقوات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من المناطق التي استولوا عليها وبتسليم أسلحتهم والتوقف عن استخدام السلطات التي تندرج تحت سلطة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي، والدخول في مفاوضات بهدف التوصل إلى حل سلمي

المصدر : الجزيرة