أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل قياديين ميدانيين اثنين في حزب الله اليوم الثلاثاء باشتباكات مع مسلحين من جبهة النصرة بمنطقة القلمون داخل الأراضي السورية, في حين تحدثت مصادر الحزب عن مواجهات داخل الأراضي اللبنانية, وعن كمين قتل فيه 12 مسلحا من الجبهة.

وقال المراسل إن القياديين هما علي عليان وتوفيق النجار. وكانت اشتباكات قد اندلعت اليوم بمنطقتي "الجبة" وعسال الورد" بين مسلحين من حزب الله والقوات النظامية السورية من جهة, وبين مقاتلي "جيش الفتح" السوري المعارض الذي تم الإعلان حديثا عن تشكيله بمنطقة القلمون بريف دمشق أسوة بالجيش الذي سيطر مؤخرا على مدينتي إدلب وجسر الشغور بشمال سوريا.

ونقل المراسل عن مصدر في جيش الفتح أن المعارك تدور داخل الأراضي السورية حول بعض المواقع المحيطة ببلدة "عسّال الورد". وتابع أن الأراضي اللبنانية لم تشهد أي مواجهات حتى الآن.

في المقابل, ذكرت قناة المنار الناطقة بلسان حزب الله ومصدر عسكري بالحزب أن اشتباكات وقعت في "مواقع متقدمة" على مشارف بلدتي الطفيل وبريتال بشرق لبنان على الحدود مع سوريا. وأضاف المصدر أن مقاتلي حزب الله نصبوا كمينا لمقاتلي جبهة النصرة.

وتحدث مصدر عسكري من حزب الله عن خسائر كبيرة في صفوف مقاتلي جبهة النصرة, وقالت قناة المنار إن مقاتلي حزب الله دمروا خمس مركبات عسكرية للجبهة, وقتلوا ما لا يقل عن 12 أفرادها.

يُذكر أن "النصرة" هاجمت في السابق مواقع لحزب الله بجبال القلمون. ويقاتل مسلحون من الحزب إلى جانب القوات السورية بالقلمون ومناطق بعيدة عن دمشق. وقتل قبل أيام خمسة من عناصر حزب الله  في عمليات لفصائل سورية معارضة بريف محافظة اللاذقية بشمال غرب سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات