أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الاثنين أن مؤتمر الحوار الوطني سينطلق في السابع عشر من الشهر الحالي بالرياض, وقرر في الوقت ذاته تعيين رئيس جديد لهيئة الأركان العامة للجيش.

وقال مصدر رئاسي للأناضول إن هادي دعا كافة القوى السياسية في البلاد إلى المشاركة في الحوار للخروج بالبلاد من الوضع الراهن الذي تعيشه، من دون أن يحدد ما إذا كانت الدعوى تشمل جماعة الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.
 
ووفقا لمصادر يمنية, يفترض أن يناقش الحوار أساسا آليات لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الذي جرى بين مارس/آذار 2013 ويناير/كانون الثاني 2014 بصنعاء, والمبادرة الخليجية, وتشكيل جيش وطني على أسس جديدة.

وكانت جماعة الحوثي والجناح الذي يقوده صالح في حزب المؤتمر الشعبي العام اليمني قد رفضا قبيل عاصفة الحزم -التي بدأت يوم 26 مارس/آذار الماضي- نقل الحوار الوطني من صنعاء إلى الرياض.

وبالتزامن تقريبا مع الإعلان عن موعد انطلاق مؤتمر الحوار اليمني بالرياض, حذرت رئيسة مجلس الأمن الدولي لهذا الشهر سفيرة ليتوانيا ريموندا مورموكايتي المبعوث الدولي الجديد إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد من بدء مهمته من الصفر.

هادي أقال الشهر الماضي اللواء حسين خيران وأحاله للمحاكمة

تعيينات
من جهة أخرى, أصدر هادي الاثنين قرارا جمهوريا بتعيين اللواء الركن محمد علي المقدشي رئيسا لهيئة الأركان العامة, واللواء الركن ناصر عبد ربه الطاهري نائبا لرئيس الأركان.

وقرر هادي -بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة- تعيين العميد الركن أمين عبد الله الوائلي قائدا للمنطقة العسكرية السادسة مع ترقيته إلى رتبة لواء.

كما عين العميد الركن صالح قائد الزنداني رئيسا لهيئة العمليات, والعقيد محمد علي العظمي رئيسا لأركان حرب اللواء الثاني مشاة بحري مع ترقيته إلى رتبة عميد. في المقابل, أقال الرئيس اليمني العميد الركن علي أحمد الذفيف مع إحالته للمحاكمة العسكرية.

واعتبر عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي أن التعيينات "غير شرعية" بما أن هادي "لا يملك الشرعية ولا الصلاحية"، حسب تعبيره.

وكان هادي أقال الشهر الماضي رئيس الأركان السابق اللواء حسين خيران وأحاله للمحاكمة, كما أقال نائبه زكريا الشامي بسبب موالاتهما لمن وصفهم الرئيس اليمني حينها بالانقلابيين الحوثيين. يذكر أن الحوثيين عينوا قادة منهم أو موالين لهم على رأس الجيش المتمرد على الرئيس هادي.

المصدر : وكالات