تعهدت فصائل المقاومة الفلسطينية في مخيم اليرموك، جنوبي دمشق، بالدفاع عن المخيم واستمرار العمل لإجبار تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة لأهل الشام على الانسحاب، محذرة مما وصفته بالمناورات التفاوضية "تحت غطاء فلسطيني للاستمرار في احتلال المخيم".

وقال أمين سر تحالف فصائل المقاومة خالد عبد المجيد -في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه- إن فصائل التحالف حريصة على وحدة الموقف الفلسطيني، مشيرا إلى أن الخلافات الفلسطينية قائمة بشأن أسلوب دحر تنظيم الدولة والنصرة من المخيم.

وحذر تحالف الفصائل الفلسطينية من أي مناورات جديدة للنصرة وتنظيم الدولة بالدخول في مفاوضات مع السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية، والادعاء بالانسحاب، وهو ما وصفه بتضليل جديد.

 لكن التحالف أكد أنه ليس ضد أي جهود من أي جهة كانت لإجبار النصرة وتنظيم الدولة على الانسحاب من المخيم، مؤكدا في الوقت نفسه التمسك بالسلاح طالما أن المخيم "تحت الاحتلال" والعمل أيضا مع الجهات المعنية في الحكومة السورية من أجل عودة الأهالي للمخيم.

وكانت مصادر فلسطينية مطلعة أفادت بأن الخارجية السورية اعتذرت الأسبوع الماضي عن عدم استقبال الوفد الفلسطيني الذي شكلته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وقالت المصادر إن الاعتذار السوري جاء على خلفية الارتباك والتناقض، وعدم الوضوح في موقف قيادة منظمة التحرير حيال كيفية التعاطي مع أزمة مخيم اليرموك.

المصدر : الجزيرة