تصادق الحكومة الإسرائيلية هذا الأسبوع على بناء 1531 وحدة استيطانية جديدة في القدس، كان قد تم تجميدها قبل عدة سنوات بسبب الانتقادات الأميركية.

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية أمس إن المستوى السياسي -الذي لم تحدده- أصدر تعليماته بالمصادقة على المخطط الاستيطاني الذي يقضي ببناء 1531 وحدة سكنية في حي رامات شلومو في القدس.

وذكرت القناة أن "التعليمات رفعت إلى اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في القدس (تتبع وزارة الداخلية الإسرائيلية) بإقرار بناء 1531 وحدة استيطانية بمستوطنة رامات شلومو، شمالي القدس".

وأوضحت القناة أن المخطط سيكون جاهزا للتنفيذ بشكل سريع. ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة الإسرائيلية حول ما ذكرته القناة.

وكانت إسرائيل قد أعلنت للمرة الأولى عن هذا المشروع في مارس/آذار 2010 أثناء زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة، ولكنها عدلت عن تنفيذه بعد احتجاجات أميركية شديدة.

وأعادت إسرائيل طرح المشروع مجددا في ديسمبر/كانون الأول 2012، بعد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح منح فلسطين مكانة دولة مراقب غير عضو في المنظمة الدولية.

ويمثل موضوع الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية عقبة في طريق مفاوضات السلام التي توقفت بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي أواخر أبريل/نيسان من العام الماضي، بعد استئناف دام تسعة أشهر برعاية أميركية.

وكان سبب التوقف المباشر رفض إسرائيل الإفراج عن الدفعة الأخيرة من الأسرى القدامى التي كانت مقررة أواخر مارس/آذار العام الماضي، وهو ما أعقبه توقيع فلسطين على الانضمام لـ15 معاهدة واتفاقية دولية، في خطوة نددت بها تل أبيب وهددت باتخاذ عقوبات ضدها.

ويطالب الفلسطينيون بتجميد الاستيطان، وهو ما ترفضه حكومة  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

المصدر : وكالة الأناضول