أعلنت حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس حالة "النفير العام" في كل المدن الليبية لمواجهة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن تفجير أوقع اليوم الأحد خمسة قتلى في مصراتة شرقي العاصمة طرابلس.

ودعت الحكومة في بيان "كافة وحدات الجيش الوطني وكتائب الثوار المنضوية تحت لواء رئاسة الأركان التابعة للمؤتمر الوطني العام بكل المدن الليبية إلى الاستعداد انتظارا لتعليمات وأوامر رئاسة الأركان بشأن الحرب على الإرهاب".

وجاء قرار الحكومة بعد اختتام رئيسها المكلف خليفة الغويل زيارة لبوابة الدافية -المنفذ الغربي لمدينة مصراتة- التي تعرضت لتفجير نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة اليوم، وأودى بحياة عدد من عناصر البوابة.

 وأكّدت مصادر طبية من مستشفى مصراتة لوكالة الأناضول أن التفجير أودى بحياة خمسة أشخاص وأصاب عشرة آخرين بينهم تونسيان كانا يعملان في مقهى بجانب مقر البوابة.

واستنكر المؤتمر الوطني العام في طرابلس حادث التفجير، ودعت لجنة شؤون الأمن الوطني بالمؤتمر حكومةَ الإنقاذ إلى ضرورة "تخصيص جزء من ميزانيتها للطوارئ ومحاربة الإرهاب".

كما دعت اللجنة "الثوار والمجالس البلدية والشعب الليبي إلى الوقوف صفًا واحدًا في مواجهة الإرهاب والتطرف بكل الوسائل والسبل".

وأصدر حزب العدالة والبناء وحزب التغيير ودار الإفتاء الليبية بيانات تستنكر حادث التفجير، وطالبت المؤتمر وحكومة الإنقاذ بسرعة العمل على الحد من انتشار المجموعات الإرهابية وضرورة محاربتها.

المصدر : وكالات