بث نشطاء المعارضة السورية تسجيلاً مصوراً على مواقع الإنترنت يظهر قيام ضباط في جيش النظام بتعذيب جنودهم الذين فروا من القتال مع فصائل المعارضة المسلحة في محافظة إدلب بشمال البلاد.

وقال نشطاء المعارضة إنهم حصلوا على التسجيل من جهاز الهاتف المحمول الخاص بضابط قُتل نهاية الأسبوع الماضي أثناء المعركة التي سيطروا بها على مدينة أريحا، وهي آخر المدن التي كانت تحت سيطرة النظام السوري في ريف إدلب الغربي.

ويظهر التسجيل ضباطا يمارسون التعذيب ضربا وشتما واتهاما بالخيانة على جنود تمت تعريتهم في مكان مغلق، وذلك عقابا لهم على الفرار قبل أسابيع قليلة من معركة معسكر القرميد التي فتحت الباب أمام تقدم المعارضة للسيطرة على ريف إدلب الغربي.

وكان جيش الفتح التابع لقوات المعارضة السورية قد سيطر أواخر الشهر الماضي على معسكر القرميد الواقع جنوب شرق مدينة إدلب، بعد هجوم شنه عليه بأسلحة ثقيلة، وهو معسكر يتمتع بأهمية إستراتيجية، كما كان يحوي كميات كبيرة من الدبابات والمدافع.

المصدر : الجزيرة