بدأت عشرات العائلات الفلسطينية في التجمعات البدوية بمنطقة الأغوار الشمالية إخلاء منازلها قسرا تنفيذا لأوامر جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي يمهد لإجراء مناورات عسكرية واسعة في مناطق سكناها والجبال المحيطة.

وقد غادر عشرات الفلسطينيين -بينهم أطفال ونساء وكبار- خيامهم وبيوتهم المترامية الأطراف في منطقة الأغوار الشمالية.

ونشرت قوات الاحتلال في مناطق متفرقة بالأغوار مئات الجنود والآليات المصفحة والدبابات والمدفعية بين الجبال، وأقامت معسكرات متنقلة وغرف عمليات واتصالات استعدادا لإجراء المناورات العسكرية في الأيام المقبلة.

وأفاد مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة بأن جزءا من هذه المناورات قد بدأ بالفعل فجر هذا اليوم، وتركزت في خربة الطويّل التابعة لقرية عقربا جنوب شرق مدينة نابلس.

وأضاف أن العشرات من المدفعيات والدبابات الإسرائيلية والمئات من جنود الاحتلال انتشروا في تلك المناطق، حيث قاموا بإطلاق بعض القذائف والذخائر الحية باتجاه الجبال المحيطة بتلك القرية.

وبحسب شهود عيان، فإن عددا من القذائف ألحقت ضررا بالمناطق الزراعية.

وفي مضارب المالح على بعد كيلومترات من تلك القرية أخلت عشرات من العائلات الفلسطينية بيوتها قسرا، حيث تم إخطارها نهاية الأسبوع الماضي بضرورة إخلاء بيوتها تدريجيا ابتداء من اليوم ولمدة ثلاثة أيام حتى تبدأ المناورات العسكرية.

وقال الجيش الإسرائيلي في روايته إن هذه المناورات تأتي في إطار التدريبات السنوية للحفاظ على كفاءة وجودة القوات الإسرائيلية، كما أخبرت السلطات الإسرائيلية الأهالي بإمكانية عودتهم بعد انتهاء هذه المناورات.

المصدر : الجزيرة