أكد وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف أن بلاده بدأت اتخاذ إجراءات أمنية لمراقبة سواحلها المقابلة لليمن خوفا من تسلل عناصر وصفها بالإرهابية إلى أراضيها. وقال يوسف إن بلاده تبذل قصارى جهدها في مساعدة اللاجئين اليمنيين الفارين من المعارك.

وأعرب المسؤول الجيبوتي عن أمله في أن يتحرك المجتمع الدولي لمساعدة بلاده على احتواء تداعيات هذه الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

يشار إلى أن جيبوتي أعلنت الشهر الماضي عن فتح مجاليها الجوي والبحري أمام قوات التحالف العربي التي تقوها السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

وأكد السفير الجيبوتي لدى الرياض ضياء الدين باخرمة حينها لوكالة الأناضول استعداد بلاده للقيام بواجبها الإنساني والسياسي في إيصال المساعدات الإنسانية اللازمة لليمنيين، وذلك بعد أن فتحت جيبوتي أبوابها لاستقبال النازحين من اليمن.

وتتفاقم الأزمة في اليمن مع احتدام المعارك بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وقد حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن يوهانس فان در كلاو السبت من نفاد سريع لمخزون المحروقات والغذاء في هذا البلد، مما قد يؤدي إلى انهيار في البنية التحتية الأساسية "في غضون أيام".

المصدر : وكالات,الجزيرة