أفاد مراسل الجزيرة باندلاع مواجهات عنيفة بين عناصر المقاومة الشعبية ومسلحي جماعة الحوثي فجر اليوم الجمعة في محافظة تعز جنوبي اليمن، في حين سيطرت المقاومة على مناطق بعدن (جنوب)، واشتبكت مع مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مأرب وشبوة.

وحسب مصادر الجزيرة، فإن الاشتباكات اندلعت بين الطرفين، بعد أن اتخذ الحوثيون أهالي المنطقة دروعا بشرية لإحكام سيطرتهم عليها.

وقد حصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر المعارك الدائرة بين المقاومة الشعبية من جهة، ومسلحي الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى أمس في منطقة وادي القاضي في حي المناخ بتعز.

وكان مسلحو الحوثي وقوات الرئيس المخلوع قصفوا في وقت سابق مناطق سكنية في مدينة تعز، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين. كما أفاد مراسل الجزيرة بمقتل عدد من قيادات الحوثيين إثر استهداف المقاومة الشعبية مقرا لهم في حي المستشفى العسكري وسط مدينة تعز.

وإلى الجنوب أيضا، سيطرت المقاومة الشعبية بمحافظة عدن على عدد من المناطق في شمالي المدينة, بعد معارك عنيفة مستمرة منذ يومين تراجعت إثرها القوات الموالية لصالح إلى أطراف محافظة لحج.

وأفادت مصادر محلية لوكالة الأناضول بأن المقاومة الشعبية سيطرت على منطقة الجعولة شمالي غربي عدن بعد معارك أسفرت عن مقتل ستة من المقاومة وعشرين من مسلحي الحوثي وقوات صالح.

video

أما في محافظة مأرب شرقي البلاد، فقد قتل 11 مسلحا حوثياً وجرح آخرون في مواجهات مع المقاومة الشعبية في منطقة جدعان شمالي المحافظة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر قبلي أن المقاومة سيطرت على منطقة الجفينة جنوبي المحافظة، بعد معارك أمس انتهت بمقتل 18 حوثيا وأسر 27.

كما شهدت منطقة الزور في المحافظة نفسها اشتباكات بين الطرفين سقط على أثرها قتلى وجرحى، وقد قصف مسلحو الحوثي بصواريخ الكاتيوشا مناطق سكنية في أطراف مدينة مأرب، مما أسفر عن مقتل طفلة وجرح آخرين.

من جهة ثانية، أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحي الحوثي انسحبوا من مواقع لهم بمفرق الصعيد وصدر باراس إلى داخل مدينة عتق بمحافظة شبوة. وأضاف أن خمسة من الحوثيين قتلوا عندما استهدفت المقاومة الشعبية عربتهم شرقي المحافظة.

وبث ناشطون صورا من اشتباكات في المحافظة بين المقاومة الشعبية من جهة، ومسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع من جهة ثانية.

وأكدت مصادر سيطرة المقاومة على لواء عسكري كان المسلحون الحوثيون يتمركزون داخله.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة