تجدد القتال اليوم الجمعة بشكل مكثف في عدن جنوبي اليمن, وتمكنت المقاومة الشعبية من السيطرة على مواقع للحوثيين وحلفائهم بالمدينة بدعم من طيران تحالف إعادة الأمل، كما يدور قتال في محافظة الضالع التي أرسل إليها الحوثيون تعزيزات كبيرة.

وقالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية في عدن هاجمت وسيطرت على موقع رئيسي كان يشكل خط إمداد للحوثيين نحو تجمعاتهم الرئيسية في مناطق خور مكسر والتواهي والمعلا وكريتر وسط عدن، مما أدى إلى قتل وإصابة نحو ثلاثين منهم.

وأوضح الصحفي عبد الرقيب الهدياني للجزيرة أن عدة جبهات ظلت مشتعلة في عدن منذ الليلة الماضية, مشيرا إلى تقدم للمقاومة في بعض النقاط بضواحي المدينة التي شهدت مؤخرا نوعا من الجمود في القتال.

وقد اندلعت فجر اليوم الجمعة اشتباكات عنيفة بين المقاومة الشعبية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى في منطقة خور مكسر بالقرب من مطار عدن وسط المدينة.

وقال مصدر من المقاومة الشعبية إن 14 من مسلحي جماعة الحوثي قتلوا في الاشتباكات, كما قتل ثلاثة من المقاومة. وأضاف المصدر أن طيران التحالف نفذ أربع غارات على قاعدة للحوثيين وقوات صالح في محيط المطار.

في المقابل، قصف الحوثيون وقوات صالح اليوم أحياء سكنية في عدن. وكانت طائرات التحالف شنت أمس الخميس غارات مكثفة على مواقع القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي, وسمحت تلك الضربات بتقدم المقاومة في بعض النقاط.

وقال نايف البكري نائب محافظ عدن إن غارات التحالف أمس دمرت آليات ونقاط تفتيش لقوات جماعة الحوثي وصالح في شمال وشمال شرقي عدن, مؤكدا مقتل نحو أربعين من أفراد تلك القوات في الغارات والاشتباكات التي وقعت أمس بعدن.

وأكد البكري أن المقاومة الشعبية في عدن حصلت على "أسلحة نوعية".

من جهته، أكد مصدر عسكري قريب من الحوثيين لوكالة الصحافة الفرنسية أن القوات المتمردة على هادي تعرضت أمس لخسائر كبيرة في عدن, في حين أكد مصدر طبي مقتل 19 من المدنيين وعناصر المقاومة الشعبية أمس الخميس بالمدينة.

video

معارك الضالع
في الأثناء, قتل مدنيان على الأقل اليوم في قصف مدفعي من الحوثيين وقوات صالح استهدف مناطق محافظة الضالع جنوبي اليمن, وأسفر عن احتراق وتضرر عشرات المنازل.

وتزامن القصف مع تجدد الاشتباكات بين المقاومة والقوات المناوئة للرئيس عبد ربه منصور هادي بمدينة الضالع.

من جهتها، أكدت مصادر محلية وصول تعزيزات كبيرة للحوثيين إلى الضالع، بما فيها دبابات وآليات عسكرية.

وكانت المقاومة الشعبية قد أعلنت قبل يومين أنها سيطرت على مدينة الضالع، بيد أن المدينة وبلدات أخرى تقع في نطاق المحافظة ظلت في مرمى نيران الحوثيين.

من جهتها, أكدت مصادر للجزيرة مقتل القيادي الحوثي المدعو أبو إسلام وجميع مرافقيه في هجوم شنته المقاومة الشعبية بمنطقة طياب في محافظة البيضاء وسط اليمن. وأضافت المصادر أن أبو إسلام يعتبر القائد الفعلي للحوثيين بالبيضاء.

من جهتها, نقلت وكالة الأناضول عن سكان أن طيران التحالف قصف اليوم مواقع للحوثيين في مدينة دميت بمحافظة الضالع, وأخرى غربي محافظة مأرب (شرقي صنعاء).

وكان طيران التحالف قد استهدف أمس الخميس مواقع في صنعاء بينها مخازن سلاح وذخيرة في فج عطان غربي المدينة، كما استهدف مواقع للحوثيين في محافظة صعدة شمالي البلاد.

المصدر : وكالات,الجزيرة