أعلنت المعارضة السورية المسلحة أمس الخميس سيطرتها على مدينة أريحا ومناطق أخرى بريف إدلب (شمال) إثر معارك مع قوات النظام، في وقت تتواصل المعارك بمنطقة القلمون وفي دمشق وحلب.

وأكد مراسل الجزيرة مساء أمس أن "جيش الفتح" سيطر على كامل مدينة أريحا التي تعد آخر معاقل النظام بريف إدلب الغربي.

وقالت المعارضة إنها استهدفت بالقذائف والمدفعية مواقع لقوات النظام في المنطقة، مما أسفر عن تدمير دبابة وقتل عدد من عناصر النظام، في حين أشارت مصادر للجزيرة إلى أن دبابات النظام السوري انسحبت من مناطق تمركزها في أريحا إلى منطقة أورم الجوز.  

وكان "جيش الفتح" أعلن ظهر أمس بدء معركته للسيطرة على أريحا وجبل الأربعين وبلدتي معترم وكفرنجد في ريف إدلب، وقد أكد مراسل الجزيرة نت أن "جيش الفتح" سيطر على تلة أرشايا قرب معترم وعلى جبل الأربعين بشكل كامل.

وأفاد ناشطون بأن "جيش الفتح" سيطر أيضا على بلدة كفرنجد غربي أريحا، تزامنا مع اشتباكات عنيفة في محيطها وسط قصف جوي على جبل الأربعين.

أحد مقاتلي "جيش الفتح" على إحدى جبهات القلمون (الجزيرة)

مناطق متفرقة
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن اشتباكات متقطعة وقعت بين "جيش الفتح" وحزب الله في منطقة القلمون السورية المحاذية للحدود مع لبنان.

وأظهرت صور حصلت عليها الجزيرة جانبا من المعارك التي يخوضها تجمع القلمون الغربي المنضوي ضمن "جيش الفتح" للدفاع عن تلة الثلاجة الإستراتيجية.

وشهدت دمشق اشتباكات عنيفة في شارع دعبول وحيي ‫‏التضامن وجوبر، مما أدى لسقوط عدة قتلى في صفوف النظام بحسب وكالة مسار، في وقت قصف النظام مدينة الزبداني في ريف دمشق بالصواريخ والدبابات.

وفي حلب (شمال) هاجمت المعارضة قوات النظام بمناطق حندرات وتل مالد والبحوث العلمية، بينما قصف النظام أحياء الشعار والسبيل وسيف الدولة، كما تدور معارك بين الثوار وتنظيم الدولة الإسلامية في مارع.

وفي وسط سوريا، ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على مدرسة البنات الثانوية في مدينة اللطامنة بمحافظة حماة، حسب شبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات