قال سكان مدينة الرمادي غربي العراق إن شخصية بارزة في تنظيم الدولة الإسلامية تُعرف باسم "القاضي الكفيف" ظهرت في مدينتهم بمحافظة الأنبار، أمس الأربعاء.

وذكر السكان أن رجلا كفيفا مبتور الذراع مغطى الرأس ألقى خطبة أمس الأربعاء بعد الصلاة في المسجد الرئيسي بالرمادي مركز المحافظة.

ولم يعرف السكان من هو هذا الرجل، لكنهم أدركوا أنه شخصية رفيعة المقام من العدد الكبير للحراس الذين كانوا يحيطون به، وقالوا إن لهجته عراقية.

وأوضح الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي، الذي يتابع شؤون تنظيم الدولة الإسلامية، أن الرجل هو علي عطية الجبوري الشهير بأبي عاصم أو "القاضي الكفيف للدولة الإسلامية".

وقال إن الرجل الذي ظهر في الرمادي أمس "مشهور جدا. إنه ثاني أكبر حجة دينية بعد أبي بكر البغدادي، وخامس أهم رجل في تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف الهاشمي أن ظهور القاضي الكفيف القصد منه كسب تعاطف أهالي الرمادي، الذين انحاز العديد منهم إلى جانب الحكومة وتصدوا لمسلحي التنظيم حتى تمكنوا من دحرهم في 17 مايو/أيار الجاري.

المصدر : رويترز