حذرت فصائل إسلامية مسلحة منضوية تحت اسم غرفة عمليات "لبيك أختاه" في مدينة حلب السورية، السكان الكرد والعرب من الاقتراب من نقاط قوات وحدات حماية الشعب الكردية.

وأهابت الغرفة في بيان بالأكراد والعرب القاطنين في حي الشيخ مقصود بالابتعاد عن تلك النقاط والتحصن في منازلهم، حيث تستعد الفصائل المنضوية تحتها لعمل عسكري بعد انتهاء مهلة اليومين المحددة سابقاً، والتي انتهت بعد ظهر أمس الخميس.

وعزت الغرفة في البيان الذي نشرته فجر الخميس تحذيرها هذا إلى ما وصفته باستمرار وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "بالإساءة إلى المسلمين".

وكانت غرفة عمليات "لبيك يا أختاه" تشكلت قبل نحو شهر بعد اعتداء القوات الكردية على امرأة في حي الشيخ مقصود شمالي حلب، في خرق لاتفاق مسبق معها بتسليم من سمتهم "المسيئين" إليها.

ونص ذلك الاتفاق على منع تفتيش النساء والسماح لكافة الفصائل بدخول الحي.

واندلعت صبيحة الخميس اشتباكات متقطعة بين الفصائل التابعة للغرفة من جهة ووحدات حماية الشعب من جهة أخرى، في حي الشيخ مقصود ذي الغالبية الكردية.

وأبلغ شهود عيان من سكان الحي الجزيرة نت أنهم سمعوا في الصباح أصوات اشتباكات ومناوشات متقطعة في شوارع المخابرات وعشرين والشقيف، التي تسيطر عليها الوحدات الكردية.

وتتألف غرفة عمليات "لبيك أختاه" من تحالف فصائل سورية مسلحة هي أحفاد السلاطين، وكتائب أبو عمارة، وحركة أحرار الشام، وكتائب الصفوة، والفوج الأول، وجبهة النصرة، وحركة نور الدين الزنكي، والجبهة الكردية، والفرقة 16، وحركة الفجر، والجبهة الشامية، وكتائب ثوار الشام، وفيلق الشام وجيش الإسلام.

المصدر : الجزيرة