أغارت طائرات النظام السوري على ريف دمشق وتسببت بمقتل خمسة على الأقل وجرح آخرين، كما أغارت على مدينة الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية وقتلت ستة معظمهم نساء.

وقالت مراسلة الجزيرة في ريف دمشق، سمارة القوتلي، إن خمسة على الأقل قتلوا وأصيب آخرون بجروح وصفت بالخطيرة جراء غارات لطائرات النظام السوري على أطراف بلدة عربين.  

وذكرت المراسلة أن الغارات خلفت دمارا في منازل المدنيين، كما تعرضت مدينة دوما، في الغوطة الشرقية، لقصف من طائرات النظام أسفر عن دمار في الممتلكات.

قتلى بالرقة
من جهة أخرى، قال تنظيم الدولة إن ستة معظمهم نساء قتلوا في قصف لطائرات التحالف الدولي على مدينة الرقة.

جاء ذلك في بيان نشره تنظيم الدولة عبر المكتب الإعلامي لما يسميها "ولاية الرقة" في سوريا. وبثت "وكالة أعماق" التابعة للتنظيم صوراً تُظهر آثار الدمار الذي سببه قصف طائرات التحالف على الطريق بين مدينتي حلب والرقة.

وكانت مصادر حقوقية قد ذكرت اليوم الأربعاء أن وحدات حماية الشعب الكردية بسوريا سيطرت على بلدة المبروكة التي كانت تخضع لتنظيم الدولة بشمال شرق البلاد، وأن التحالف الدولي ساعدها على استكمال السيطرة على القرى التي كان يستقر فيها التنظيم بالمنطقة.

استعادة المبروكة
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن وحدات حماية الشعب الكردية مدعومة بقوات حرس الخابور والمجلس العسكري السرياني استعادت السيطرة مطلع الأسبوع على 14 بلدة آشورية بمحافظة الحسكة، وكان آخرها المبروكة، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي تنظيم الدولة استمرت عشرة أيام، وانتهت بإخراج التنظيم من المنطقة.

وأشار المرصد إلى أن التحالف الدولي شن غارات عنيفة وكثيفة قبل قيام مقاتلي وحدات الحماية وداعميها بتمشيط المنطقة، مضيفا أن السيطرة على المنطقة ستفتح الطريق أمام تقدم وحدات حماية الشعب باتجاه بلدة تل أبيض التي تقع على الحدود مع تركيا، وكذلك الرقة التي تعد معقل تنظيم الدولة.

وأكد أن وحدات حماية الشعب الكردية سيطرت على أربعة آلاف كيلومتر مربع من الأراضي في تقدمها هذا الشهر، وأن جيش النظام السوري انتزع أيضا السيطرة على أراض من تنظيم الدولة بالمنطقة نفسها.

المصدر : الجزيرة + وكالات