قتل نحو ستين من الحوثيين وحلفائهم، اليوم الأربعاء، في غارات لتحالف إعادة الأمل على معسكر وتجمعات لهم في صنعاء وفي محافظة حجة القريبة منها, في حين استمرت المعارك في تعز جنوبي اليمن

فقد قتل ما بين ثلاثين وأربعين معظمهم من عناصر القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في غارات على معسكر القوات الخاصة (الأمن المركزي) جنوبي صنعاء.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر بوزارة الصحة اليمنية الخاضعة لسلطة الحوثيين أن مائة آخرين أصيبوا بجروح, مشيرا إلى أن أغلب القتلى والجرحى من أفراد المعسكر. بدورها، قالت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة للحوثيين إن أربعين قتلوا وأصيب مائة في هذا القصف.

وتعرض المعسكر لأربع غارات اليوم, وهي المرة الأولى التي يتم فيها استهدافه منذ بدأت يوم 26 مارس/آذار الماضي عملية عاصفة الحزم, والتي حلت محلها بعد شهر تقريبا عملية "إعادة الأمل". 

وفي صنعاء أيضا, قال سكان إن مخازن سلاح وذخيرة بمنطقة "فج عطان" تعرضت لغارات جوية اليوم. وكان التحالف استهدف سابقا مخازن الصواريخ في جبل "نقم" بصنعاء.

من جهته, أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن أكثر من ثلاثين من مسلحي جماعة الحوثي قتلوا وأصيب خمسة بجروح اليوم بغارة للتحالف على منطقتي "الردحة" و"تعشر" بمديرية "بكيل المير" بمحافظة حجة شمال غربي صنعاء.

وكان طيران التحالف قصف فجر اليوم القاعدة البحرية بمدينة الحديدة غربي اليمن مما أدى لتدميرها بشكل كامل.

وأفادت مصادر عسكرية بأن طائرات التحالف شنت غارات مكثفة على القاعدة البحرية بمساندة بوارج حربية، ودمرت جميع المنشآت العسكرية فيها. كما أكدت المصادر ذاتها إصابة نحو عشرين من مسلحي الحوثي بالغارات، إضافة إلى تدمير ناقلتين بحريتين.

video

معارك تعز
في الأثناء, قال مراسل الجزيرة في تعز (جنوب) حمدي البكاري إن اشتباكات عنيفة تجري اليوم بين المقاومة الشعبية والحوثيين بالمدينة. وأضاف أن الاشتباكات تدور بمناطق سكنية, مشيرا إلى أن الحوثيين والقوات الموالية يستخدمون مدافع الدبابات ومدافع الهاون.

وتابع أن القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي تحاول اقتحام بعض الأحياء، لكنها تلقى مقاومة قوية من مسلحي المقاومة الشعبية الموالية لهادي.

وقد شنت طائرات التحالف اليوم غارات على مواقع عسكرية للحوثيين وقوات صالح بتعز. واستهدفت الغارات تجمعات الحوثيين بمعسكر الأمن المركزي، ومنطقة حوض الأشراف، ومنطقة الكمب، ومتنزه زايد، وجبل العروس.

وكان عشرات المدنيين قتلوا وجرحوا خلال الأيام القليلة الماضية في تعز جراء القصف العشوائي من قبل الحوثيين, وبسبب الاشتباكات.

يُذكر أن المقاومة الشعبية بسطت أمس سيطرتها على معظم محافظة الضالع جنوبي البلاد. بيد أن الحوثيين وحلفاءهم لا يزالون يسيطرون على أجزاء كبيرة من جنوب اليمن, خاصة بمدينة عدن.

المصدر : الجزيرة + وكالات