تكبد الحوثيون وحلفاؤهم الأربعاء خسائر كبيرة في الأرواح بغارات للتحالف على صنعاء وحجة واشتباكات مع المقاومة الشعبية في محافظتي مأرب وتعز، في وقت سيطرت فيه المقاومة على مدينة الضالع وأعلنت عن تأسيس مجلس لها في محافظة إب وسط البلاد.

وقالت وزارة الصحة الخاضعة لجماعة الحوثي إن 43 جنديا وضابطا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا في غارات على معسكر القوات الخاصة (الأمن المركزي) جنوبي صنعاء.

وتعرض المعسكر لأربع غارات، وهي المرة الأولى التي يُستهدف فيها منذ بدأت عملية عاصفة الحزم قبل شهرين، والتي حلت محلها عملية "إعادة الأمل".

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن أكثر من ثلاثين من مسلحي جماعة الحوثي قتلوا بغارة للتحالف على منطقتي "الردحة" و"تعشر" بمديرية "بكيل المير" في محافظة حجة شمال غرب صنعاء.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود أن سبع غارات جوية استهدفت مخازن أسلحة للحوثيين في هذه المحافظة القريبة من الحدود السعودية.

وبالتزامن مع الغارات بصنعاء وحجة، استهدفت طائرات تحالف إعادة الأمل الأربعاء معسكرات ومواقع للحوثيين في الحديدة (غرب) وتعز (جنوب) وذمار (وسط).

وكانت القاعدة البحرية -التي يتخذها الحوثيون وقوات صالح مقرا لهم في مدينة الحديدة- من بين المنشآت العسكرية المستهدفة، وتسبب القصف في تدميرها بالكامل، وأصيب في الغارات على القاعدة نحو عشرين من المسلحين الحوثيين والموالين لهم.

وأفاد مراسل الجزيرة حمدي البكاري بمقتل 18 مسلحا حوثيا الأربعاء في اشتباكات مع المقاومة الشعبية في مديرية "صرواح" غربي محافظة مأرب الغنية بالنفط شرق العاصمة صنعاء. وقال البكاري نقلا عن مصادر قبلية إن الحوثيين فروا من بعض مناطق الاشتباك في صرواح.

video

تعز والضالع
كما أفاد مراسل الجزيرة بمقتل عدد من قيادات الحوثيين إثر استهداف المقاومة الشعبية مقرا لهم  في حي المستشفى العسكري وسط مدينة تعز. وقال إن مسلحي المقاومة تمكنوا الأربعاء من السيطرة على جبل العريش ليقتربوا من معسكر القوات الخاصة التي يتمركز فيه الحوثيون وقوات صالح.

وأضاف أن المدينة شهدت اشتباكات عنيفة وقصفا من الحوثين وحلفائهم أوقع ثلاثة قتلى من المدنيين في حي سكني وسط المدينة، وسجل نزوح للسكان بسبب القصف الحوثي وتصاعد الاشتباكات.

يشار إلى أن القوات الموالية لجماعة الحوثي وصالح تسيطر على معظم مداخل تعز، وتحاول السيطرة على مناطق داخل المدينة التي تعاني وضعا إنسانيا صعبا وفقا لمراسل الجزيرة.

في الوقت ذاته، أُعلن في محافظة إب (شمالي تعز) عن تشكيل مجلس للمقاومة الشعبية لمواجهة انقلاب الحوثيين واستعادة الشرعية.

وقد قال مراسل الجزيرة في اليمن إن مدينتي تعز وعدن تعيشان أوضاعا كارثية نتيجة استمرار المعارك بين لجان المقاومة والحوثيين، وأضاف المراسل أن الإعلان عن تأسيس مجلس مقاومة في مدينة إب ينبئ بمعارك شرسة قد تشهدها المدينة في قادم الأيام.

وفي الضالع جنوب اليمن، سيطرت المقاومة الشعبية الأربعاء على موقعي "السوداء" و"مفرق الشعيب" لتستكمل سيطرتها على مدينة الضالع وجميع مداخلها. وأعلنت المقاومة عن أسرها عشرات من الحوثيين خلال المعارك بالضالع.

من جهته، قال مسؤول محلي إن القتال في الضالع خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية أوقع ستين قتيلا من الطرفين. وكان طيران التحالف أغار في وقتا مبكر الأربعاء على معسكر تستخدمه قوات الحوثي وصالح شمالي محافظة الضالع.

المصدر : الجزيرة + وكالات