فتحت السلطات المصرية معبر رفح الحدودي البري، اليوم الثلاثاء، في اتجاه واحد فقط للسماح بعودة عالقين في مصر إلى قطاع غزة المحاصر. ويستمر فتح المعبر اليوم وغدا لساعات محدودة.

وقد طالب الجانب الفلسطيني السلطات المصرية بفتح المعبر بكلا الاتجاهين، في ظل وجود آلاف من العالقين بينهم مرضى وطلبة ينتظرون منذ ثلاثة أشهر فتح المعبر، الذي يُعد النافذة الوحيدة لسكان القطاع على العالم.

ونقلت وكالة الأناضول، عن مدير دائرة المعابر في غزة ماهر أبو صبحة قوله، إن العشرات من العالقين بدؤوا صباح اليوم في الدخول إلى القطاع عبر الجانب المصري.

وأضاف أبو صبحة أن إغلاق معبر رفح يفاقم الأزمة في قطاع غزة، مناشدا السلطات المصرية فتحه بشكل دائم.

وتابع "المعبر مغلق لليوم الـ86 على التوالي، أعداد المسجلين للسفر من الحالات الإنسانية أكثر من 15 ألفا، منهم ثلاثة آلاف مريض نصفهم مرضى سرطان يصارعون الموت، وأكثر من ألفي طالب".

video

 

أسوأ إحصائية
وكانت وزارة الداخلية بقطاع غزة قالت، في بيان سابق لها، إن المعبر "شهد أسوأ إحصائية للعمل" منذ عام 2009، حيث تجاوزت فترة إغلاقه منذ بداية العام الجاري الـ130 يوما، في حين عمل بشكل جزئي لمدة خمسة أيام فقط.

وبدورها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين بالمعبر قولهم إن حافلة أولى تقل أربعة مسافرين وصلت عند الساعة 12 ظهرا من الجانب المصري إلى الجانب الفلسطيني بالمعبر.

وتظاهر عدد من الطلبة في الجانب الفلسطيني من المعبر للمطالبة بفتحه للسفر بالاتجاهين، ودعت فصائل فلسطينية في غزة يوم أمس السلطات المصرية إلى ضرورة فتح المعبر بشكل دائم وبانتظام في كلا الاتجاهين.

ونبهت الفصائل، في بيان صحفي مشترك، على أن "معاناة الفلسطينيين في غزة تتفاقم يوما بعد يوم، ووصلت الأوضاع الإنسانية إلى حالة مأساوية جراء إغلاق المعبر".

وحثت الفصائل الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية محمود عباس على التدخل لدى السلطات المصرية من أجل فتح المعبر بالاتجاهين، مؤكدة "حرصها على سلامة مصر واستقرارها".

المصدر : الجزيرة + وكالات