قالت مصادر للجزيرة إن متظاهرين مسلحين يحاصرون مبنى البرلمان المنحل في طبرق شرق  ليبيا والذي علق جلسة يحضرها رئيس وزراء الحكومة المنبثقة عنه عبد الله الثني إثر الأحداث.

وأفادت المصادر بأن المتظاهرين أطلقوا أعيرة نارية بالهواء وأحرقوا سيارتين للحرس الرئاسي التابع للثني وطالبوا بإقالته، مضيفة أن رئيس البرلمان المنحل عقيلة صالح أعرب عن رغبته في نقل البرلمان إلى مدينة البيضاء شرق البلاد.

وقال مراسل الجزيرة أحمد خليفة إن المتظاهرين تجمعوا منذ الصباح وكانوا يطالبون باستقالة الثني، وهددوا بالتصعيد إذا تم رفض مطلبهم، مشيرا إلى أن الثني رفض الاستقالة وأنه غادر مقر البرلمان بعد اندلاع أعمال العنف.

من جهته، قال المتحدث باسم البرلمان فراج هاشم إن النواب رفعوا الجلسة بعد اشتعال النيران في السيارة خارج مبنى القاعدة البحرية التي تحولت إلى مقر للبرلمان بطبرق، واستأنفوها بعد مغادرة الثني.

ويواجه الثني انتقادات متزايدة بشرق البلاد بسبب الفوضى السياسية التي تعم ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011، والأزمات الاقتصادية التي تشمل التأخر في دفع الرواتب والانقطاع في التيار الكهربائي.

ويتخذ الثني من مدينة البيضاء الساحلية مقرا لحكومته منذ الانقسام الذي حصل بالبلاد، وعقد البرلمان المنحل جلساته في طبرق، واستئناف المؤتمر الوطني العام أعماله بالعاصمة طرابلس وتشكيله حكومة هناك.

المصدر : الجزيرة,رويترز