واصل تنظيم الدولة الإسلامية هجماته على القوات العراقية والمليشيات الداعمة له في محافظة الأنبار (غربي البلاد)، مما أدى لمقتل وجرح العشرات، وكان من بين أهدافه قاعدة الحبانية الجوية. يأتي ذلك رغم شن طائرات التحالف الدولي قصفا جويا على عدة مواقع للتنظيم بالقرب من الموصل بشمال البلاد.

وقصف تنظيم الدولة قاعدة الحبانية الجوية في محافظة الأنبار بـ23 صاروخا، مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الجنود.

وفي الأنبار كذلك قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن 12 من أفراد الجيش العراقي والصحوات قتلوا بينهم العميد الركن فالح علي رضا مستشار وزير الدفاع العراقي، وأصيب 37 بجروح جراء تفجير ثلاث سيارات مفخخة في مدينة البغدادي.

وتأتي تلك التطورات في وقت قال فيه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن عملية استعادة الرمادي (أكبر مدن محافظة الأنبار) ستتم خلال أيام.

وكانت انطلقت السبت الماضي أول عملية عسكرية للقوات العراقية المدعومة بمقاتلي الحشد الشعبي لاستعادة السيطرة على مناطق شرق مدينة الرمادي، وذلك منذ سقوط المدينة الأسبوع الماضي.

قصف بالموصل
وفي شمال البلاد، كانت طائرات التحالف الدولي قد كثفت أمس الأحد طلعاتها في منطقة مخمور جنوب شرق مدينة الموصل (شمالي البلاد)، واستهدفت مواقع عدة لمقاتلي تنظيم الدولة داخل القرى التي يسيطرون عليها.

وقال مصدر في قوات البشمركة للجزيرة إن مقاتلي تنظيم الدولة يحاولون منذ أيام التقدم في هذه المنطقة لأهميتها الإستراتيجية، حيث تربط منطقة الحويجة -أحد أكبر معاقل التنظيم جنوب غرب كركوك- بمدينة الموصل عبر منطقة القيارة.

وأضاف المصدر أن مقاتلي تنظيم الدولة ما زالوا يحكمون سيطرتهم على مفترق الطرق المؤدية إلى الضفة الغربية من نهر دجلة، ومعظم القرى المحاذية للضفة الشرقية لنهر الزاب الأعلى الذي يصب في دجلة عند قرية كشاف جنوب غرب مدينة أربيل.

وكثفت طائرات التحالف الدولي -الذي تقوده أميركا- أمس الأحد طلعاتها في منطقة مخمور (جنوب شرق مدينة الموصل)، واستهدفت مواقع عدة لمقاتلي تنظيم الدولة داخل القرى التي يسيطرون عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات